کتاب رعایه الاسلام لذوی الاحتیاجات الخاصه

رعایه الاسلام لذوی الاحتیاجات الخاصه

المؤلف: دکتور السید فهمی علی
الطبعة الاولی ۲۰۱۷م-۱۴۳۷هـ
الناشر: دارالثقافه للمعوقین
ايران، قم، شارع محمد امین، شارع کلستان، زقاق۱۱، رقم۴.
صندوق البريد: ۱۳۹/۳۷۱۶۵ الهاتف: ۳۲۹۱۳۴۵۲-۰۰۹۸۲۵
www.HandicapCenter.com , info@handicapcenter.com

محتویات الکتاب
تصدیر ۵
مقدمة ۷
ذوو الاحتیاجات الخاصة عبر التاریخ ۱۳
التربیة الخاصة ۱۷
مبررات إساءة معاملة الأطفال المعاقین ۲۱
بعض نماذج معاملة المعوقین ورعایتهم ۲۳
الإسلام وذوو الاحتیاجات الخاصة ۲۵
بعض مبادئ الإسلام ۳۵
التشریعات الوضعیة وحقوق المتخلفین عقلیاً ۳۷
الإسلام وحقوق المتخلفین عقلیاً ۳۹
المسئولیة الدینیة لدی المتخلف العقلی ۴۱
المسئولیة المدنیة للمتخلف عقلیاً ۴۵
المسئولیة الجنائیة للمتخلف عقلیاً ۴۷
حق الزواج وتکون الأسرة للمتخلف عقلیاً ۴۹
حق الإنجاب والتربیة للمتخلفین عقلیاً ۵۱
الولایة علی المتخلفین عقلیاً ۵۳
القرآن و الأعمی ۵۵
القرآن والأعرج والمریض والضعفاء ۶۱
التربیة الإسلامیة ۶۳
الأعمی الشهید «عبداللّه بن أم مکتوم» ۶۷
المصروعة «أم زفر» ۷۱
الأعرج «عمرو بن الجموح» أول من وطئ الجنة بعرجته ۷۵

تصدیر
لقد تم فی العقودالثلاثة الأخیرة الکثیر من الأعمال الهامة المعنیة بذوی الحاجات الخاصة و ثقافتهم، لکن مع ذلک، یبقی الطریق طویلاً للوصول إلی الهدف المنشود فی هذا المجال، خصوصاً فی مجالی الثقافة و المعلوماتیة التی یعتریها الکثیر من النقص و الضعف. من هذا یعانی أکثر المعوقین المسلمین من عدم المواکبة الثقافیة و المعلوماتیة.
یتکفّل دار الثقافة للمعوقین بالتنمیة الثقافیة عبر تعریف بالنماذج الممیزة و الناجحة للمراکز و المؤسسات التعلیمیة و الدراسیة و المعلوماتیة و الخدماتیة لذوی الاحتیاجات الخاصة. ایضاً نعرّف الافکار السائدة حول موضوعات الخاصة فی هذاالمجال، خاصةً النشاطات الفکریة من وجهة النظر الاسلام و علماء الاسلام.
هذا الکتاب اقتبست من کتاب سیکولوجیة ذوی الاحتیاجات الخاصة: رعایة المتخلفین عقلیا و تأهیلهم (اسکندریة، دارالجامعة الجدیدة، ۲۰۰۸م)، باعداد دارالثقاقة للمعوقین.
هذا احدالمتون الدراسیة فی الجنة التعلمیة اجریت فی دارالثقاقة للمعوقین.
و بعد فالشکر بتمامه للاستاذ السید فهمی علی استاذ علم النفس المساعد، نرجو من اللّه توفیقه فی کل مجالات العلمیة و الجامعیة.
محمد نوری

مقدمة
المعوق لیس ثمرة فاسدة، و لا هو نبت فی أرض لیست أهل له، ولا هو یستحق أن یعیش علیها وهو لیس نکرة، أو کیان مهمش نرمقه بفتور، ولا نألوا جهداً فی القرب منه، محاولین تفهمه، و أن نحس أحاسیسه أو أن نشعر شعوره، نتعامل معه من منطق المثل القائل «اللی إیده فی، المیه مش زی اللی إیده فی النار» فما دام ما یعانیه لم نشعره، ولم یصل إلینا أو إلی ذوینا، فنحن أیدینا فی الماء.
إن الکثیرین ینظرون إلی ذوی الاحتیاجات الخاصة «ذوی العاهات أو الإعاقات خاصةً» علی أنهم أشخاص غیر عادیین، وهی نظرة مغلفة ببعد البصیرة، و النأی بالعقل بعیداً عن أن یری أنهم حقاً ذوو عاهات، لکنهم مثلهم مثل غیرهم، لهم مشکلات تحتاج لحلول و تدخل، لهم أسالیب یتعاملون بها مع الناس وفق العاهة أو الإعاقة التی یعانون منها، قد یکونون أقل فی اتباع الأسالیب التی سار علیها عرف الناس والمجتمع، لکنهم معذورن، وعلینا إدراک ذلک، فطاقاتهم وقدرنهم محکومة بما یمتلکون منها، والتی هی علی العموم أقل من عامة الناس.
إن فئات المعوقین عدیدة، فمنها أصحاب الإعاقات الجسمیة الذین نطلق علیهم المعوقین حسیاً «کالمکفوفین ـ الصم»، أو جسیماً أیضاً «المعقدین» حرکیاً بکل ما تحمله الکلمة من معنی مثل أصحاب الشلل»، وهناک ضعاف العقول بکل فئاتهم و تصنیفاتهم، وهناک أیضاً متعددوا الإعاقات «مثل الصم والبکم و المکفوفین … وغیر ذلک».
وکل هؤلاء و غیرهم ممن لم یأت ذکرهم هنا، والذین ینطبق علیهم لفظ الإعاقة أو یندرجون تحت فئات ذوی الاحتیاجات الخاصة، کل هؤلاء إنما حدثت لهم الأعاقة لأسباب عدیدة ناتجة عن عوامل وراثیة و غیر وراثیة.
وهم لوضعهم الذی هم علیه یعانون أکثر من غیرهم من مشکلات عدیدة والتی یمکن أن نقسمها إلی مشکلات عامة، وخاصة.
مشکلات عامة: مثل المشکلات الاجتماعیة الممثلة فی اتجاهات الناس نحوهم ونمو عاهاتهم المتنوعة، والمشکلات الأسریة من حیث نظرة الأسرة والأقارب لهم خصوصاً الوالدین أو احدهما عند النظر إلی عاهة أو إعاقة نجلهم علی أنها عقاب من اللّه، وهناک المشکلات التربویة، فهم یحتاجون إلی توفر الإمکانات والأجهزة، والتی تعینهم علی مواصلة مشوار التعلیم و التأهیل وهناک المشکلات الانفعالیة مثل احساسهم بعدم الرضا والسخط علی حالهم و الإحساس الدائم بالإحباط، وکذلک فإدراکهم لذاتهم ضعیف، أو کما یقال مفهوم الذات لدیهم سالب لأنه یتأثر بحالتهم خصوصاً مع فقد عضو من أعضاء الجسد.
وهم مع هذا یعانون من أهم مشکلتین: الأولی: مشکلات الزواج، فهم ربما یکونوا قادرین علی الانجاب، لکن الآخرون ینفرون منهم لکونهم معقوین، فالکل یرغب فی شریک حیاة سلیم صحیح معاف.
أما المشکلة الثانیة؛ فهی المتعلقة بالعمل أو المهنة، وهی من أخطر مشاکلهم حیث تنقص أمامهم فرص العمل، ویضعف الدخل ویحجم أصحاب العمل عن تشغیلهم، لاعتقادهم أنهم أقل إنتاجاً أو أنهم أکثر تعرضاً للحوادث، وهذا یسهم بقدر کبیر فی تعطلهم عن العمل، مما قد یجعل البعض منهم یستغل عاهتهم أو عجزهم فیلجأون إلی التسول المقنع استغلالا لعاهتهم أو استدراء شفقة الناس علیهم.
أما بخصوص المشکلات الخاصة فهی تخص کل فئة دون الأخری، فالمشکلات التی یعانی منها أصحاب فقدان البصر کلیاً أو جزئیاً تختلف عن المشکلات التی یعانی أصحاب الصمم أو ضعاف السمع.
فالکفیف یسمع لکنه لا یری، والأصم یری، لکنه لا یسمع، وکلاهما له من الخصائص والتکوینات النفسیة ما یختلف عن رفیقه فی زملة أصحاب الإعاقات.
وهناک من یجمع بین أکثر من أعاقة، فقد یکون کفیفاً و أصماً، کما قد یکون بجانب ذلک من المتخلفین عقلیاً.
والفئة الأخیرة تتباین تبایناً شدیداً عن أصحاب بعض العاهات الأخری لأن منهم من لا یمکنه رعایة نفسه أو الإعتناء بها بشکل کامل، فالکفیف قد یستطع رعایة نفسه، وقد یسیر فی التعلم قدماً بشکل یفوق ما یفعله المبصرون ـ کعمید الأدب العربی «طه حسین» ـ الذی تعلم حتی صار وزیراً للتعلیم «المعارف سابقاً»، وغیره کثیر من الأمثلة التی أطلعنا علیها التاریخ «کهیلین کیلر» الصماء البکماء العمیاء. أما الأصم فهو یمکنه أن یری ویرعی نفسه تماماً، ویجید الکثیر من شئون حیاته.
أما المعوقون عقلیاً ـ موضوع هذا الکتاب ـ فهم فئات و تصنیفات فهناک منهم القابلین للتعلم وهناک منهم من لا یمکنهم حتی قضاء أبسط أمور حیاتهم.
إنهم یحتاجون للتأهیل أکثر من غیرهم، التأهیل بمعناه الشمولی الذی یعنی تطویر و تنمیة قدراتهم، بالشکل الذی یجعلهم فی المستقبل أن یکونوا مستقلین، منتجین، متکیفین مع کل ما حولهم فی البیئة التی یعیشون فیها.
والتأهیل والرعایة یجب ألا یقتصرا علی جانب دون أخر، فلابد أن یکون التأهیل والرعایة فی النواحی الطبیة، والنفسیة والاجتماعیة، والأکادیمیة «التربیة الخاصة»، و غیر ذلک من أنواع التأهیل والرعایة.
وأخیراً التأهیل المهنی، والإرشاد النفسی. ونحن عندما نفعل ذلک نکون قد أعددنا أفراداً صالحین للمجتمع، متقبلین لذواتهم، متعایشین مع أنفهسم وغیرهم فی أمن وسلام. وهذا أسلم و أفضل من أن نترکهم نهباً للمعاناه والاضطرابات، عرضه لأیادی السوء التی تستغل فیهم ضعف عقلهم وقابلیتهم للاستهواء والإیحاء فیدفعونهم دفعاً للجریمة وسوء السلوک.
یهتم الکتاب الحالی أساساً بمشکلة رعایة المعوقین وتأهیلهم، وقد رأی الباحث أنه لکی نتعرف علی أسالیب الرعایة، وطرق التأهیل أن یستهل الکتاب بفصل انصب جلّ اهتمامه علی التعرف إلی معنی الإعاقة بشکل عام، سواء أکانت تلک الإعاقة تشمل الإعاقات العقلیة أم غیرها من أنواع الإعاقات الأخری التی قد یتبلی الفرد بها.
ثم عرض الباحث لموضوع الذکاء، من حیث مفهومه، و طرق قیاسه ونظریاته، والعوامل المحددة له. وهو موضوع التخلف العقلی، وهو المحور الرئیسی لهذا الکتاب من حیث تناولنا للتخلف العقلی، تعریفه، معاییر الحکم علی وجوده من عدمه وأسبابه، وأعراضه، وتشخیصه، وتصنیفه، والسبل الواجب اتباعها لمنع الإصابة به؛ هذا کله من وجهة النظر الاسلام، آیات القرآن الکریم و روایات النبی الاعظم.
السید فهمی علی

ذوو الاحتیاجات الخاصة عبر التاریخ
علی جدار معبد مصری قدیم عثر علی رسم (عمره خمسة آلاف سنة) لطفل فرعونی مشلول الساق، قال عنه المختصون فی الطب هذا هو شلل الأطفال، و علی قوالب الطین التی خلفها البابلیون ممن سکنوا أرض ما بین النهرین سجل «حمورابی» ملک البابلیین قوانین الجزاء و العقاب کما سجل طرق علاج مبتوری الأطراف وفاقدی البصر. کما احتوت أوراق البردی المصریة علی بعض إشارات لاضطرابات عقلیة. إذ فی حوالی سنة ۱۵۰۰ قبل المیلاد ذکرت تلک الأوراق علی سبیل المثال ملاحظات عن تغیرات مرحلة الشیخوخة تضمنت الاکتئاب وضعف الذاکرة. وربما کانت هذه الملاحظات قد بنیت فی ذلک الماضی البعید علی أساس من المّلاحظات التشریحیة و أیضاً النفسیة. خصوصاً و قد أثبت أحد علماء التشریح الحدیثین وجود تصلب فی شرایین المخ داخل جماجم بعض المومیاوات المصریة.
و تحت التراب فی أرض «بیرو» من قارة أمریکا الجنوبیة عثر الآثریون علی عظام جمجمة لرجل قدیم تحمل ملامح ثقب مقصود منتظم الحواشی قیل عنه إنه أثر للعملیة الجراحیة التی کان الأطباء البدائیون هناک یقومون بعملها من أجل علاج مرضی العقول حیث یثقبون جماجمهم لإفراغها (علی حد زعمهم و اعتقادهم) من الأرواح الشریرة التی تسکنها، و قیل أیضاً أن أول الحالات الحقیقیة للمرض العقلی قد وردت فی کتب العهد القدیم بما فیها «التوراة»، حیث ذکر فیها مثالان شهیران علی الأقل من تلک الحالات إذ جاء إسم «شاؤول» الذی کان یظن أن المرض العقلی أصابه بواسطة روح شریرة أرسلها اللّه إلیه. کما جاء اسم «نبوخذ نصر» و هو الملک الذی أعاد بناء بابل و الذی کان یعانی بعد ذلک من هذاء معتقد و همی مضمونه أنه انقلب إلی ذئب مفترس.
کما کان الصرع أکثر الأمراض معرفة خصوصة لدی القدماء. حیث کانوا یطلقون علیه اسم (المرض المقدس أو الإلهی) و کان «قمبیز» ملک إیران من الأمثلة البارزة للمصابین به.
و کل ما سبق إنما یمثل جزء من تراث من آلاف السنین، لا ندری هل ترکه لنا القدماء السابقون عن عمد، أم خلفتها لنا الصدفة؟ ولکنها علی کل حال تحکی لنا قصة ذوی الاحتیاجات الخاصة و تؤکد أن قضیة ذوی الاحتیاجات الخاصة قضیة قدیمة قدم البشریة.
و عبر العصور، و من جیل إلی جیل، لم تکن الإعاقة أمراً مقبولاً، حیث أولت المجتمعات القدیمة الکمال البدنی اهتماماً کبیراً، و لا عجب فی ذلک، فقد کانت طبیعة الحیاة فی تلک المجتمعات تتطلب من الفرد أن یعتمد علی قوته البدنیة فی أداء الأعمال المتعلقة بالزراعة و البناء و الحرف المختلفة. بالإضافة إلی ما اشتهرت به بعض المجتمعات من سیطرة الروح العسکریة علیها کما فی روما و إسبرطة و أثینا حیث إن أهمیة الفرد کانت تحدد بدرجة قوته علی تحمل المهام القتالیة.لهذا فقد کان الفرد السلیم القوی البنیة هو الذی یحظی بتقدیر و اعتراف المجتمع. أما الفرد المعتل الصحة أو الذی یعانی من أی نوع من أنواع القصور الجسمی أو الحسی، فقد کان یهمل و یلفظ من المجتمع. و قد أطلق علی هذه المرحلة اسم «مرحلة العزل».
و لقد کان المکفوفون فی بعض مراکز الحضارة الغربیة القدیمة مثل «إسبرطة و أثینا وروما» یهملون و یعزلون عن الحیاة العامة ویترکون لیموتوا بأسالیب مختلفة. و الأدهی أن هذا التصرف کان تصرفاً مشروعاً فی ذلک الوقت و لقد أیده ـ للأسف ـ الکثیر من الفلاسفة أمثال أفلاطون و أرسطو و غیرهم.
کما أن المجتمعات البدائیة فیما مضی، کانت تقوم علی اساس الصراع مع البیئة من أجل الحصول علی قوتها. و کان لزاماً علی الضعیف أن یترک الساحة للقوی، حیث ساد هذه المجتمعات مبدأ البقاء للأقوی، و من ثم تعرض المعاقون للهلاک تخلصاً منهم لعجزهم عن مسایرة المجتمع الذی یعیشون فیه و هم عالة علیه.
و فی مرحلة تاریخیة مبکرة اعتبر المعاق مخلوقاً بشریاً ناقصاً یعیش عالة علی المجتمع، ویستهلک دون عطاء و لهذا اعتبر المعاقون (نفایات بشریة)، تستنفد طاقة المجتمع دون أن تسهم فیه.

التربیة الخاصة
أشارت الدراسات الأنثروبولوجیة إلی أن الإغریق و الرومان عاملوا المتخلفین عقلیاً معاملة قاسیة، واعتبروهم منبوذین من المجتمع، و مکروهین فی أسرهم فی حین أشفق علیهم المسیحیون فی العصور الوسطی واعتقدوا أنهم علی صلة بالرب، یتلقون منه الوحی (نظرة متأخرة متخلفة) فاهتموا بثرثرتهم، واعتبروها إلهاماً من عند اللّه. ویبدو أنهم تأثروا فی هذا الاعتقاد بما جاء فی (التلمود) من أن «النبوة سوف تؤخذ یوم القیامة و تعطی للحمقی».
أما الکنیسة فقد کانت تصدر حکمها علی المتخلفین عقلیاً لاتصالهم بالشیطان، لهذا سجنوهم و کبلوهم و عذبوهم و أذاقوهم ألوان العذاب لعل الشیطان یهرب من الجسد المعذب. و الأغرب من ذلک أن الکنیسة المسیحیة أصدرت أمراًحینها بعدم مساعدة الکفیف، لأن فی هذا معاوضة لإرادة اللّه الذی قدر له أن یکون کفیفاً، بل اعتبرت أن مساعدة الکفیف کفراً لیس بعده کفر، کذلک فی مستهل العصر المسیحی دعا أحد العلماء الإغریق إلی استعمال التجویع و التقیید بالأغلال و الجلد بالسیاط لعلاج ذوی الاحتیاجات الخاصة.
کما ترک علاج العقلی فی أوربا ـ فترة القرون الوسطی أیضاً ـ فی أیدی رجال الدین، فشاعت المعتقدات الخرافیة عن فعالیة السحر و غیره، کانوا یحجزون المرضی فی أماکن غیر متوفر فیها الشروط الصحیة، وکانوا یعرضونهم للمعاملة السیئة و أخفها التقیید بالأغلال المثبتة بالحوائط لمدد قد تصل إلی عشرات السنین، و کانت هذا الأماکن بعیدة عن المستشفیات العادیة مما أدی إلی فصل المرض العقلی عن الأمراض الأخری.
وعودة إلی الإغریق حیث نجد أن «أفلاطون» فی جمهوریته نصح بالا یظهر أی مصاب بالمرض العقلی فی طرفات المدینة، بل لا مکان فی جمهوریته إلا لصحیح البنیة. أما «لیکورجوس» الإسبرطی الذی قیل عنه أنه وضع تشریع (إسبرطة) حسبما تصفه الروایة التاریخیة، فقد کان یری أن کل من ینجب طفلاً ینبغی أن یکون علی قدر من الجمال والصحة، و لا تترک للأب حریة تربیة أطفاله کما یرید، و إنما یُلزم أن یحمل الطفل إلی مکان یدعی «لیسکیه Lesche» لفحصه من قبل شیوخ القبائل الذین یجتمعون هناک، فإذا کان الطفل قویاً و متجانس الأعضاء یعطون الأوامر بتعلیمه، أما إذا کان ضعیفاً ومشوهاً فیأمرون بأن یلقی فی مکان یدعی «أبوثیتات Apothetate»، وهو کهف عمیق قریب من جبل «تایجیتوس Taygetus» الأمر الذی یفهم منه أن حیاته لن تکون نافعة له، ولا للمصلحة العامة، مادامت الطبیعة لم تمنحه منذ البدایة القوة أو سلامة البنیة.
أما فی عصر النهضة فقد نادی (البرتستانتیون) بمسئولیة الفرد عن أفعاله، ولم یعفوا المتخلفین عقلیاً من هذه المسئولیة، واضطهدوهم أینما وجدوهم، وسماهم «مارتن لوثر» (أعداء اللّه)، وسماهم العامة (أولاد الشیاطین) وزعموا أن أرواحاً شریرة لبست إبدانهم، وعاقبوهم علی أفعالهم بأبشع أسالیب العقاب، فحرقوهم بالنار وعذبوهم بقسوة لطرد (روح الشر)، لذا کان عصر النهضة أسوأ عصر بالنسبة لرعایة المتخلفین عقلیاً وسمی بعصر السلاسل والحدید.
و مع بدایة القرن (۱۹) بدأ الاهتمام برعایة المتخلفین عقلیاً حیث نادی کثیر من العلماء ـ أصحاب النزعة الإنسانیة ـ بضرورة توفیر الحیاة الکریمة لهم. وظهر هذا الاهتمام فی کتاب (المعتوهین) لـ «بلهوم» عام ۱۸۲۴. ثم حدثت نکسة فی هذا المیدان عندما فشل «ایتارد» فی تعلیم طفل الغابة المتوحشن عام (۱۸۳۰) ونادی باستحالة شفاء المتخلفین عقلیاً وعدم جدوی تربیتهم.
کما حدثت نکسة ثانیة أصابت المتخلفین عقلیاً فی مقتل عندما فشل «جاکوب جیجنیول Jacob Guggenbuhl» الذی أطلقوا علیه الأب الروحی للمتخلفین عقلیاً فی علاج المتخلفین عقلیاً من خلال مدرسة (إدینبرج) التی أسسها فی النمسا بغرض رعایتهم، مما أدی إلی إعتقاد الأباء والأمهات بأنه خدعهم وضللهم، فتخلوا عن دعوته، وطالبوا حکوماتهم بمحاکمته وطرده من بلادهم. و نتیجة لهذا انصرف العلماء عن فکرة علاج التخلف العقلی لاعتقادهم بعقم الأبحاث فیه واستحالة الشفاء منه.

مبررات إساءة معاملة الأطفال المعاقین
توجد روایات تاریخیة وصفیة تذهب إلی ما قبل العصور السابقة ـ قبل العصور الوسطی ـ وکلها تصف الأسباب والمبررات التی کانت سائدة فی هذه المجتمعات، ولعل أهم هذه المبررات ما یلی:
المبرر الأول: ویطلق علیه (مذهب المنفعة) الذی یری أن الأعمال تکون صالحة إذا کانت نافعة و تحقق التمیز والنفع لأکبر عدد من الناس. وکان یعتمد علی الاحتیاجات العامة للمجموعة الاجتماعیة، فإذا ولد طفل معوق فمعنی هذا أنه یتطلب رعایة أکبر من شخص آخر فی الجماعة. و بذلک فهو یمثل عائقاً للمجتمع، وبذلک یحدث تحویل للقوة العاملة المتمثلة فی الأشخاص أقویاء البنیة، هذا التحویل ینتج عنه أنهم یهجرون أعمالهم لرعایة المعوقین بدلاً من قیامهم بالمهام التی تؤدی إلی بقائهم علی وجه الحیاة.
وقد کانت هناک عدة طرق للتخلص ـ وفقاً لهذا المذهب ـ من الأطفال المعاقین سواء إعاقات حسیة أم عقلیة أم انفعالیة، وذلک بترکهم وحیدین حتی یموتوا فی الغابات أو الصحاری أو الجبال، أو یدفعون نحو الموت دفعاً وذلک باستخدام السلاح أو إلقائهم من أعلی المنحدرات الصخریة علی الشواطئ أو الأنهار أو دفنهم أحیاء أو ترکهم فی مناطق بها حیوانات متوحشة تلتهمهم.
المبرر الثانی: ویطلق علیه (مذهب قیمة النظم المجتمعیة). هذا المذهب کان واضحاً فی الثقافات الرومانیة والإغریقیة، حیث أنهم لم یکونوا یعترفون إلا بالقوة والجمال والذکاء، لدرجة أن «أرسطوا» قد أعلن أن أی شئ قد یکون به عیب أو نقص یجب ألا نسمح له بأن ینمو ویکبر. وأصبح بذلک قانوناً فی الیونان یسمح بقتل کل الأطفال غیر الکاملین (أی کل من کانت به إعاقة).
المبرر الثالث: أما عن المبرر الثالث لسوء معاملة المعاقین فیرجع إلی الاعتقاد بمبدأ (أنه خارق للطبیعة) و أن کل طفل یولد معوق فذلک معناه أن الآلهة أو الأرواح تعاقب بذلک الوالدین الآثمین کی یکفروا عن خطایاهم، وهذا یتطلب من الوالدین ـ وفق هذا الاعتقاد ـ التخلص من الأطفال المعوقین بأیة طریقة.

بعض نماذج معاملة المعوقین ورعایتهم
امّا فی المجتمعات الحالیة، رغم التطور الحادث الآن فی کل بلاد العالم من حیث الاهتمام والرعایة والعنایة بذوی الاحتیاجات الخاصة، منذ الثمانینات علی وجه الخصوص وامتداداً إلی الوقت الحالی من الألفیة الثالثة إلا أنه للأسف لا تزال هناک بین ظهرانینا بعض المجتمعات التی لا تزال تنظر إلی ذوی الاحتیاجات الخاصة نظرة متدنیة، وأقل ما یمکن أن توصف بها أنها لا تلیق بسلوک الحیوانات الدنیا والتی لا یمکن أن تفعل ما یفعله الإنسان ببنی جنسه.
لقد ثبت للعلماء أن الحیوانات لا یمکنها أن تفعل ما یفعله الإنسان العاقل الواعی، فالذئب الصحیح لایهاجم ذئب معوق جسدیاً، وبالمثل یفعل الشمبانزی وأسماک القرش، أما علی المستوی البشری، فهیا نری ما تفعله بعض القبائل فی جهات متفوقة من العالم بذوی الاحتیاجات الخاصة.
۱ـ قبائل «الورینو الهندیة» تتخلی عن المرضی والمعاقین أو تهجرهم أو تقتلهم.
۲ـ قبائل «الکاجان الأفریقیة» تری أن کل ذوی علة متصل بالأرواح الشریرة وأنها تسکنه، لهذا فلا یجرؤ أحد منهم علی إیذاء ذا العالة مهما کانت درجة إعاقته.
۳ـ قبائل «النافوجو» یرون أن المعاقین ما هم الإ مسخ یجب السخریة منهم، وهم یطلقون علیهم أسماء تهکمیة.
۴ـ قبائل «السماناجاز» أعلنت بوضوح أنه لابد من عزل أو قتل أی فرد من المعاقین مهما کانت حالة إعاقته.
۵ـ عشیرة «البالوج» وهی فی الشرق الأقصی من الهند اعتبرت أن المعوق مرسل من عند الإله ولذا یجب الاعتناء به وتبجیله، ولذا فقد اتخذوه شیخاً لهم.
۶ـ قبائل «الدیدی» فی استرالیا کانوا یقومون بقتل الأطفال المشوهین والمعاقین.

الإسلام وذوو الاحتیاجات الخاصة
لم ینظر الإسلام لذوی الاحتیاجات الخاصة مثلما نظرت له کل المجتمعات، فلم یعتبرهم آلهة فیکرمهم ویمجدهم، ولم یعتبرهم مسخة فیسخر منهم ویهزأ بهم ویتطاول علیهم، لم ینظر لهم باعتبارهم معوقین للمجتمع، ولا عالة علیه، لم یراهم کحیوانات نکرة یمکن التخلص منها بسهولة ودون أدنی إحساس بوخز ضمیر باعتبار أنهم حثالة ولا قیمة لهم.
فمنذ أکثر من ۱۴۲۳ عام أوجب الإسلام العدل وحرم الظلم وجعل من تعالیمه السامیة وقیمه الرفیعة من المودة والرحمة والتعاون والإیثار والتضحیة وإنکار الذات، ما یلطف الحیاة ویستعطف القلوب ویؤاخی بین الإنسان وأخیه الإنسان وهو بعد ذلک کله احترم العقل الإنسانی وقدر الفکر البشری.
لقد دعا الإسلام إلی أن تکون العلاقة بین الأفراد والجماعات علاقة سلام و أمان. وتعدی ذلک کله لیدعو إلی احترام الإنسان وتکریمه من حیث هو إنسان، بقطع النظر عن جنسه ولونه ودینه ولغته ومرکزه الاجتماعی ووطنه وقومیته. لقد کفل الإسلام للإنسان (صحیحاً أم سقیماً) جمیع الحقوق وأوجب حمایتها وصیانتها ومن هذه الحقوق:
۱ـ حق الحیاة: لکل فرد حق صیانة نفسه وحمایة ذاته فلا یحل الاعتداء علیها إلا إذا قتل أو أفسد فی الأرض فساداً یستوجب القتل.
۲ـ حق صیانة المال: فکما أن النفس معصومة فکذلک المال.
۳ـ حق التعرض: لا یحل انتهاک العرض حتی ولا بکلمة نابیة. یقول اللّه تعالی (ویل لکل همزة لمزة) سورة الهمزة آیة(۱).
۴ـ حق الحریة: حریة العبادة والفکر و غیر ذلک، وأوجب علی الدولة المحافظة علی جمیع هذه الحقوق.
وعلی الرغم من رعایة الإسلام للإنسان صحیحاً وسقیماً، وعلی الرغم من کل الحقوق التی کفلها الإسلام للإنسان، فلم ینس ذوی الاحتیاجات الخاصة.
لقد کان المعاقون فی ظل الإسلام أسعد حظاً من المعاقین فی أوربا فی القرن الثالث عشر، ففی حین اقتصرت الخدمات التی تقدمها الکنائس والتی یقدمها الأغنیاء للفقراء والمعاقین علی المأوی والمأکل دون التعلیم والتأهیل، فإنه بالإضافة إلی بیت مال المسلمین فی زمن الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم والخلفاء الراشدین، والتکایا والنزل التی انتشرت فیما بعد فی معظم البلاد الإسلامیة، والتی کانت تعنی بتوفیر احتیاجات هذه الفئة من الناس من المأوی والملبس والمأکل وتغنیهم عن سؤال الناس، انتشرت الکتاتیب والمدارس وکان معظمها یتبع المساجد أو ملحقابها، وکانت تضم المعاقین بصریاً علی وجه الخصوص حیث أتیحت لهم فرصة دراسة العلوم الدینیة جنباً إلی جنب مع أخوانهم المبصرین، وبالتالی فإن هذه الدراسة إضافة إلی حفظ وتلاوة القرآن الکریم أتاحت لهؤلاء المعاقین بصریاً فی زمن مبکر من عصر الدولة الإسلامیة فرصة الحصول علی عمل أو وظیفة تتلاءم مع طبیعة الدراسة التی حصلوا علیها والعلوم التی أجادوها فی هذه المدارس، ولهذا فقد عمل المکفوفون بالقضاء والتشریع وبالمساجد والآذان فیها، وغیرها من الأعمال التی تتناسب مع طبیعتهم.
ولم یقف الأمر علی هذا فقد أوجب الإسلام رعایة المتخلفین علی ذویهم وآقاربهم وولاة الأمر فی المجتمع، وحث کل مسلم علی احترام آدمیتهم، وتوفیر الحیاة الکریمة لهم. فهم ضعاف یجب علی الأذکیاء والأغنیاء حمایتهم ورعایتهم وفی هذا یقول رسول الإنسانیة جمعاء محمد صلی اللّه علیه و آله و سلم: «أبغونی فی الضعفاء، فإنما تنصرون وترزقون بضعفاءکم».
إن هذا الحدیث إنما یبرز معنی عظیم یمثل عظمة الإسلام وهی أن بغیة وطلب الرسول إنما تکون فی الضعفاء، ومن هؤلاء الضعفاء ذوی الاحتیاجات الخاصة، وقد بلغ الحدیث حدا عظیماً من حیث وجهة النظر إلی هؤلاء الضعفاء حیث أشار إلی أن النصر والرزق لا یکونان إلا بالعنایة بالضعفاء، وهذا یحبذ المسلمون نحوهم مادام المقابل فی النهایة النصر والرزق الزیادة.
وإذا کان الإسلام قد شمل ذوی الاحتیاجات الخاصة بالأهمیة والرعایة، إلا أنه لم یسکت عن بعض الفئات منها علی سبیل المثال المکفوفون والعرج والمتخلفون عقلیاً والمصروعون، وهم ما سوف نتناولهم بشئ من التفصیل البسیط فی سیاق هذا الفصل.
وفی هذا الصدد یهمنا أن نذکر حدیث الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم إذ یقول: «ترک السلام علی الضریر خیانة». الضریر الذی لا یری ما یدور حوله ألزم الإسلام رد السلام علیه، وهو أدب یلزم المبصر ألا یتجاهل أخاه المسلم المکفوف. وفی هذا یری بعض العلماء أن الحدیث لا یقتصر علی السلام فقط، بل یشیر إلی خطورة إهمال المبصر لحق الکفیف. إنه حق أوجبه اللّه للکفیف، وما ینطق عن الهوی، فکل کلامه صلی اللّه علیه و آله و سلم، من قبل الوحی المنزل علی عظمته من فوق سبع سماوات. فأی تقدیر هذا لفئة من فئات ذوی الاحتیاجات الخاصة.
وقد سار المسلمون علی الدرب، بدایة من الخلفاء الراشدین ومن تلاهم، فلم یهملوهم، ولم تکن نظرتهم لهم أنهم دونهم وأنهم لا مکانة لهم بینهم، والتاریخ الإسلامی حافل بمواقف عظیمة، وتربیة کریمة، لإناس کانوا فی عصور سابقة یلقون الاحتقار و الإهمال. وهو ما سوف نتناوله فی سیاق هذا الفصل.
فها هو عمر بن الخطاب (رضی اللّه عنه)، والذی قال عنه الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم لو کان بعدی نبیاً لکان عمر بن الخطاب، عمر هذا لم یناد فی جمهوریته الإسلامیة بمذاهب المنفعة العامة ولا النظم الاجتماعیة ولا غیرها، ولا بعزل أصحاب الفئات الخاصة وضرورة خلو الطرقات منهم و إلا عوقب أهلهم لسماحهم لهم بهذا أو لأنهم سهوا عنهم فخرجوا للطرقات.
لقد خرج عمر یوماً، فإذا بشیخ یهودی ضریر یسأل علی الأبواب فسأله عمر: ما ألجاک إلی ما أری؟ قال الرجل الیهودی: الجزیة والحاجة والسن. وهنا تحرکت المشاعر الإنسانیة (الإسلامیة) العامرة عند عمر (رضی اللّه عنه)، فقاده حتی وصل به إلی بیته، وأضفی علیه من شفقته وعطفه، وأمر بصدقة له من بیت المال تکفیه. وقال لخازن بیت المال: «انظر هذا وضرباءه، فو اللّه ما أنصفناه إن أکلنا شبیبته ثم نخره عند الهرم».
إن عمر یعلم عداوة الیهود للمسلمین وحقدهم المریر علی الإسلام وفتنتهم السوداء بین الناس، ومع ذلک لم تمنعه إنسانیته ولا إسلامه من الأخذ بید هذا الضریر ومنحه ما یصون له إنسانیته، ویحفظ علیه آدمیته، وینأی به عن ذل السؤال.
لم تدفعه لذلک مشارکة فی دین أو جنس أو نسب أو حسب و إنما دفعته روح الإسلام السامیة التی صهرت المجتمع الإنسانی کله فی بوتقة واحدة فجعلت کل بنی الإنسان سواسیة لا یتفاضلون إلا بالتقوی والعمل الصالح.
وها هو علی بن أبی طالب (رضی اللّه عنه) یقول وهو یوصی «الأشتر النخعی» الذی وصف بأنه کان من أبرز قادة جیشه: «أشعر قلبک الرحمة للرعیة والمحبة لهم واللطف بهم، ولا تکونن علیهم سبعاً ضارباً فتغتنم أکلهم، فإنهم صنفان: إما أخ لک فی الدین و إما نظیر لک فی الخلق. أنصف الناس من نفسک ومن خاصة أهلک، ومن لک فیه هوی من رعیتک … ثم اللّه اللّه فی الطبقة السفلی من الذین لا حیلة لهم من المساکین والمحتاجین وأهل البؤس (شدة الفقر) والزمنی (أصحاب الأمراض المزمنة: العاهات) فإن فی هذه الطبقة قانعاً (سائلا) ومعتراً (المعترض للعطاء بلا سؤال) واحفظ اللّه ما استخفظک من حقه فیهم، واجعل لهم قسما من بیت مالک، وقسماً من غلات ضواحی الإسلام (الأرض التی استصفاها المسلمون عند الفتح لبیت المال، وکانت فی الغالب مملوکة للملوک أو لکبار القادة الذین بادوا أو هربوا ولم یدخلوا فی السلم)، فی کل بلد فإن للقاصی منهم مثل الدانی، وکل قد استرعیت حقه، فلا یشغلک عنهم بطر (طغیان بالنعمة)، ولا تفقد أمور من لا یصل إلیک منهم، ممن تقتحمه العیون، وتحقره الرجال، ففرغ لأولئک ثقتک من أهل الخشیة والتواضع، فلیرفع إلیک أمورهم».
إن هذه الوصیة تؤکد بکل ما جاء فیها علی أن الإسلام ما ترک کبیرة ولا صغیرة تخص الإنسان إلا وأکد علی احترامه وعلی آدمیته و تقدیره ولا فرق بین قوی و ضعیف وغنی وفقیر وسلیم ومریض. إنه الدین الذی رفع عن الإنسان عبودیته ورق الماضی السحیق خصوصاً لذوی الاحتیاجات الخاصة.
وبعد عمر وعلی (رضی اللّه عنهما) نشیر علی سبیل المثال لا الحصر إلی ما یؤکد علی أن الإسلام والمسلمین لم یقصروا فی حق هذه الفئات، فها هو «عمر بن العزیز» الذی یقال عنه أنه خامس الخلفاء الراشدین، لعدله وحکمته وتشبهه بأخلاق الخلفاء السابقین، لقد بلغ من اهتمام «عمر بن عبدالعزیز» بهذه الفئات أنه حث علی عمل إحصاء للمعقوین، وخصص مرافقاً لکل کفیف وخادماً لکل مقعد لا یقوی علی القیام وقوفاً أو أداء الصلاة وقوفاً. فهل حدث هذا علی مر التاریخ سواء أکان قبل الإسلام أم بعده فعل هذا؟ من جعل مرافقاً لکل کفیف أو خادماً لکل عاجز أو مشلول؟ من وفر لذوی الاحتیاجات الخاصة ما وفره لهم الإسلام؟
أی من غیر الإسلام الذی قام بالدراسات التی أبرزت الاهتمام بالمعوقین، وتهیئة البیئة الصالحة لهم لتوافقهم وتکیفیهم مع أقرانهم الأسویاء؟ فها هو «ابن جماعة» الذی أشار إلی وجوب المساواة بین الطلاب فی عملیة التعلیم، واکد «ابو الفرج الجوزی» علی ضرورة الاهتمام بذوی القدرات العقلیة الأقل مهما ضعفت، وإتاحة الفرصة أمامهم للتأهیل العلمی والمهنی السلیم.
وقد أسهم العلماء المسلمون مثل «ابن مسکوبة» و «ابن حزم» و «ابن خلدون» وغیرهم فی الاهتمام بالمعوقین وأوضحوا أهمیة دور الأسرة فی الوقایة المبکرة من الإعاقة وأهمیة مراعاة الفروق الفردیة بین المتعلمین فکان لهم السبق فی رعایة هؤلاء المعوقین بدمجهم فی البیئة التعلیمیة مع أقرانهم العادیین، مما أسهم فی تکیفهم وتوافقهم مع المجتمع.
لقد عرف المسلمون الکثیر من الأمراض النفسیة والعقلیة فکان لم السبق فی استخدام العلاج النفسی ـ قبل غیرهم ـ فی علاجها و إنشاء مستشفیات الطب النفسی. وبرز فی هذا المجال أطباء کثیرون من أمثال «ابن سینا» و «الرازی» و غیرهم.
وفی خاتمة القول فی هذا الجزء من الفصل، یجدر بنا أن نقول أنه لیس غریباً أن یکون الإسلام أول نظام ظهر علی الأرض وهو یهدف إلی تحقیق المجتمع الإنسانی والسمو به، بل إنه النظام الوحید الذی صنع ذلک وطبقه بلا حدود تتصل بالجنس أو اللون أو القبیلة أو الدولة أو الأمة. إنه نظام یرتقی فوق کل هذه الحدود، ویمزق بین بنی الإنسان ما صنعوه من سدود وقیود، ویأخذهم برحمته إلی مجتمع الوحدة والتألف والمحبة.
إن الإنسان لم یکرم فی أی دین کما کرم من الإسلام، ولم ترفع شریعة من الشرائع الوضعیة أو الدینیة، (حقوق) الإنسان إلی مرتبة (الضرورات الشرعیة الواجبة) کما رفعتها شریعة الإسلام. وهذا ما سوف نستبینه فیما بقی من سیاق هذا الفصل.

حقوق ذوی الاحتیاجات الخاصة
عندما سن اللّه سبحانه وتعالی تشریعاته، وألزم بها عباده کی یقوموا بها، کان ـ وهو الأعلم ـ یعلم أن کل عباده لیسوا علی وتیرة واحدة کی یقوموا جمیعهم بالالتزام بما سنه وأراده، فمنهم الکفیف ومنهم الأصم ومنهم الأعرج و منهم المریض وغیره ذلک، لذا ـ وهو أرحم الراحمین ـ لم یساو بینهم فیما أوجبه علی عباده، فالسوی صحیح البدن لا یتساوی فی الحقوق مع المریض، والأعمی لا یستوی مع البصیر، والذی یمکنه السیر علی قدیمه والتنقل من مکان إلی مکان فی حریة و طلاقة غیر القعید رهین الکرسی أو المشلوک بأحد قدمیه أو من ینتقل علی عکازین، والمصروع الذی یصرع علی فترات یختلف عمن لا تصیب عقله علات مرضیة مثلما یصاب المصروع.
من أجل هذا رفع اللّه سبحانه وتعالی الحرج علی الأعرج والأعمی المریض والأصم وغیرهم ممن لن یمکنهم القیام بکامل الأعمال التی خلقوا من أجلها والتی تنصب فی النهایة فی بوتقة واحدة وهی عبادة الواحد الأحد.
غیر أن هناک فئة من فئات ذوی الاحتیاجات الخاصة، قد رفع اللّه عنها کل شئ وهی فئة المتخلفین عقلیاً، لغیاب العقل الذی وجوده یعنی کل التکالیف أو بعضها، وهی ما سوف تخصص لها هذا الجزء من سیاق الفصل الحالی.
ذلک لأن الأعرج أو الکفیف أو المریض، صحیح أن اللّه رفع عنهم الحرج فی تکالیف کثیرة من صوم وصلاة وزکاة و غیر ذلک، غیر أنهم یحوزون العقل و یدرکون، فمنهم من یمکنه الصیام، و منهم من یمکنه الحج أو الصلاة أو البیع أو الشراء، وغیر ذلک کثیر. أما المتخلف عقلیاً فلا یمکنه الصلاة ولا الصیام ولا الزکاة ولا الحج، بل إن اللّه رفع عنه القیام بها ولا تقبل منه، لأنه لا یعی ما هو مطلوب منه ولا یفهم لم یقوم به، فإذا کان اللّه لا یقبل صلاة من سکران ونهاه عن القرب منها، فکیف ـ وهو المشرع الأوحد الأرحم بعباده ـ یطلب أداءها من المتخلف عقلیاً؟
إنه جلی وعلی سیحاسب السکران علی فعلته لحوزه العقل، أما المتخلف العقلی فقد رفع عنه القلم تماماً. وهذا سوف نتناوله فی السطور التالیة، بعد أن نشیر لبعض المبادئ الإسلامیة فی التعامل مع ذوی الاحتیاجات الخاصة.

بعض مبادئ الإسلام
مناط العمل الخلقی لدی الإنسان هو المسئولیة الخلقیة التی من شروطها الإرادة الحرة التی تجعل الإنسان یقدم علی الفعل أو یمتنع عنه، وهو بکامل قصده وحریته واختیاره. والعقل السلیم والوعی الکامل اللذان یمکنان الإنسان من التمییز بین الأشیاء والأفعال ومن الاختیار الحکیم من بین البدائل المتعددة الممکنة للسلوک والتصرف، والقدرة العقلیة والعاطفیة والبدنیة التی تمکن الإنسان من القیام بالفعل المرغوب خلقیاً إذا أراده، والاعتقاد الجازم والقیام بالفعل حسب هذا الاعتقاد، وهی الشروط التی توجد المسئولیة بوجودها، وتنتفی بانتفائها کلها أو بعضها.
وفی ضوء هذه الشروط، فإنه لا مسئولیة مع عدم القصد، ولا مع الجبر والإکراه علی الفعل، ولا مع الجنون أو فقدان الوعی أو التمییز أو الضعف العقلی، ولا مع العجز البدنی أو العقلی أو النفسی. وبتوافر هذه الشروط تتحق المسئولیة الخلقیة ویصبح الإنسان مسئولاً عن عمله وتصرفاته.
هذه الشروط تمثل المبادئ للإسلام بصفة عامة نحو ذوی الاحتیاجات الخاصة علی وجه الخصوص ونحو العامة بشکل عام، فالإسلام یرفع التکالیف والمسئولیة والحساب عن کل من لا یستطیع القیام بالتکالیف التی شرعها الإسلام، والتی أنزلها اللّه سبحانه وتعالی حین حدد علی وجه الخصوص وبشکل دقیق غایة الدقة، إذ یقول ـ وقوله الحق ـ فی سورة البقرة: (لا یکلف اللّه نفساً إلا وسعها…) (الآیة۲۸۶). إن هذا القول الربانی العظیم یعنی أن التکلیف یکون علی من یستطیع، ویکون علی قدر السعة والوسع، وعلی قدر القدرة والطاقة. وعلی هذا فاللّه سبحانه وتعالی لا یحاسب مع عدم القصد المریض کما یحاسب صحیح البنیة، و لا یحاسب الأعرج کما یحاسب سلیم الرجلین، ولا یحاسب المصروع أو المجنون کما یحاسب سلیم العقل. وفیما یلی نعرض کیف سن اللّه من خلال الإسلام معاملة المتخلفین عقلیاً ورعایتهم وکیف حدد حقوقهم.

التشریعات الوضعیة وحقوق المتخلفین عقلیاً
إن الحیاة لکل فرد من الأفراد مهمة، وقد تتسع المهمة لأفراد متعددین یکونون قطاعاً من المجتمع، لجانب من جوانب المجتمع، والمجتمع لا یقوم علی جانب واحد. وقیمة کل امرئ بما یحسنه، لأن الفرد مادام یغطی جانباً من جوانب الحیاة فوجوده ضروری، وکل فرد محتاج للآخر.
ولذلک حینما یقول القرآن فی سورة الحجرات (الآیة۱۱): (لا یسخر قوم من قوم عسی أن یکونوا خیراً منهم) لا یقول ذلک جزافاً، لأن الإنسان حین یسخر من إنسان یسخر منه فی ماذا؟ لأنه رأی مظهراً أو شکلاً دون مظهره أو شکله؟ یقول له القرآن لا تسخر منه ربما کانت له موهبته أو زاویة هو أفضل منک فیها. فإذا نظرت إلی إنسان فی زاویة وهو أقل منک فابحث ما الزاویة الکاملة فی ذلک الإنسان لتعوض النقص الذی وجد فیه؟
إذن لابد أن یکون فیه کمال یعوض النقص فیه، ولابد أن یکون فی أنا نقص فی زاویة یعوض ذلک الکمال، لإنه لا یوجد أحد ابنا لله، بل نحن بالنسبة لله جمیعاً متساوون، ولذا یخطئ الناس حینما یقسمون الناس إلی طبقات. فلا یوجد فی الإسلام طبقات، وإنما توجد أعمال موزعة للناس، کل واحد یقوم بقطاع من العمل، و الإسلام یحدد قیمة کل امرئ بما یحسنه، إن الفرد فی المجتمع مرفوع فیما یجید وفیما یحسن، ومرفوع علیه فیما لا یجیده ولا یحسنه، ولک واحد منا فاضل فی جهة ومفضول علیه فی جهة.
لقد أردت بهذه المقدمة أن أمهد لما کانت علیه التشریعات الوضعیة التی وضعها البشر من قوانیهم وهم یتعاملون بالذات مع فئة المتخلفین عقلیاً. لقد نظروا إلیهم علی أنهم دونهم، وأنهم حثالة وینبغی التخلص منهم، مع تحقیرهم والسخریة منهم.
لقد نظروا للمتخلفین عقلیاً علی أنهم ذوو نقص، وأنهم فوقهم وأفضل منهم، من أجل هذا نراهم إذا لم یقتلوهم أو یدفنوهم أحیاء، یعزلونهم فی الملاجئ ودور الرعایة بعیداً عن الناس وکأنهم شر ذمة لا قیمة لهم. بل مما یندی له الجبین أنهم أباحوا فی قوانیهم خصی الذکور منهم، و إزالة الرحم من النساء، بل أنکروا علیهم حقوقهم فی الزواج والإنجاب وتربیة الأطفال، کما زعم المشرعون لهذه القوانین أن المتخلفین عقلیاً منحطون، ودون مستوی البشر، ومن حق حمایة نفسه من أذاهم بسن القوانین التی تحرم علیهم الزواج والإنجاب.

الإسلام وحقوق المتخلفین عقلیاً
إذا کانت منظمة الأمم المتحدة قد نادت مؤخراً ـ خصوصاً منذ بدایة الثمانیات ـ بحقوق المتخلفین عقلیاً وأکدت أن لهم کافة الحقوق التی لسائر البشر، والحق فی الرعایة الطبیة والعلاج والتدریب والتأهیل بالدرجة التی تسمح لهم بتنمیة قدراتهم وطاقاتهم لأقصی درجة ممکنة، وأن لهم حق الضمان الاقتصادی و مستوی معیشی مناسب، وکذلک الحق فی العیش مع أسرهم الطبیعیین أو البدیلین بصورة طبیعیة، فإن الإسلام فعل کل هذا قبل أکثر من ۱۴۲۳ سنة وأضاف علی ما سبق أن جعل الولایة علیهم فی النفس والمال والزواج لآبائهم وأولی الأمر فی المجتمع مدی الحیاة، کما وضع القوانین التی تضمن لهم الحیاة الإنسانیة الکریمة وحث علی عدم ظلمهم، ومساعدتهم فی الحصول علی حقوقهم فی العمل والزواج والإنجاب وفی حدود ما تسمح به قدراتهم وظروفهم الاجتماعیة و الأسریة، وفیما یلی عرض موجز لبعض ما کفله لهم الإسلام ولم تکفله لهم التشریعات الأخری.

المسئولیة الدینیة لدی المتخلف العقلی
إذا کان اللّه عزوجل وتقدست أسماؤه قد أکد فی محکم آیاته علی أنه لم یخلقنا لا نحن وللجن إلا من أجل عبادته وحده لا شریک له، فإن الأمر یختلف تماماً لدی المتخلف العقلی أو ما یسمی بالمجنون، إذ یقول من لا ینطق عن الهوی الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم: «رفع القلم عن ثلاث: عن المجنون حتی یفیق وعن الصبی حتی یدرک وعن النائم حتی یستیقظ»، الحدیث ببساطة شدیدة یعفی من لا عقل له، ومن کان عقله غیر ناضج من المسئولیة الکاملة عن السلوک غیر السوی، لأن المؤاخذ هو العقل فقط.
ولما کان المؤاخذ هو العقل، لذا فالمجنون لا صلاة علیه، ولن تکون هی أول ما یحاسب عیه یوم القیامة لقوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «أول ما یحاسب علیه المرء یوم القیامة الصلاة، فإن صلحت صلح العمل کله و إن فسدت فسد العمل کله». کما اسقط اللّه عنه حق عبادته لانتفاء صفة العقل عنه ولن تکون العبادة ومنها الصلاة واجبة علیه لأنه قاصر العقل. وبذا فإن قول اللّه عزوجل: (وما خلقت الجن و الإنس إلا لیعبدون) سورة الذاریات (الآیة۵۶) لا ینطبق علیه، لأنه من الإنس غیر ذی الأهلیة و غیر ذی وعی أو فهم أو إدراک.
ورفع القلم فی حد ذاته یؤکد علی أن اللّه لا یسجل علیه أیة سلوکیات أو أفعال أو غیر ذلک مما لا یرفع عنه القلم لمن کان ذا عقل و یدرک ویفهم ویعی کل ما یدور حوله، وبالنسبة لأداء فریضة الصیام فالمجنون وفقاً لشریعة الإسلام لا یجوز له صیام و إن مضی علیه سنون ولا یلزم قضاء ما مضی.
ولا یصح منه إحرام ولو أحرم لم ینعقد إحرامه لأنه من غیر أهل العبادات، ویکون حکمه حکم من لم یحرم. وبالنسبة للوضوء یقول الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم: «إذا استیقظ أحدکم من نومه فلیغسل یدیه قبل أن یدخلهما الإناء ثلاثاً فإن أحدکم لا یدری أین باتت» وفی لفظ مسلم «فلا یغمس یدیه فی وضوء حتی یغسلهما ثلاثا». وهذا یعنی أنه بالنسبة للمجنون لا یؤثر غمسه، لأن المنع من الغمس إنما یثبت بالخطاب ولا خطاب فی حق المجنون، ولأن وجوب الغسل ههنا تعبد، ولا تعبد فی حق هولاء، ولأن غمسهم لو أثر فی الماء لأثر فی جمیع زمانهم، لأن الغسل المزیل من حکم المنع من شرطه النیة وما هم من أهلها.
وبالنسبة للزکاة فإنها لا تجب کما یری أهل العلم إلا علی کل مسلم حر تام الملک، لذا فإن المجنون یخرج عنه ولیه الزکاة. وقد قال بذلک کثیرون منهم عمر و علی وأبن عمر وأم المؤمنین عائشة والحسن بن علی وجابر رضی اللّه عنهم أجمیعن.
و أخیراً نعود للصلاة التی رفع عنهم الالتزام بها لظروفهم العقلیة لنؤکد علی أن الإسلام یعامل حالات التخلف العقلی المتوسط والشدید والعمیق معاملة الأطفال غیر الممیزین، لأن نموهم العقلی یتوقف فی مستوی دون سن التمییز.
أما حالات التخلف العقلی البسیط فتعامل فی العبادات معاملة الأطفال الممیزین أی من سن ۷-۱۴ سنة لأن نموهم العقلی یتوقف دون سن التکلیف، ومع هذا یطلب منه القیام بالصلاة والصوم والحج والزکاة وغیر ذلک والنطق بالشهادتین فی المراهقة والرشد، ویعتبر قیامهم بهذه العبادات من الأعمال المستحبة من الناحیة الشرعیة ومن الأعمال التی تساعد علی دمجهم فی المجتمع.

المسئولیة المدنیة للمتخلف عقلیاً
إذا کانت الشریعة أقرت علی عدم جواز محاسبة المریض العقلی، إلا أنها شرعت أن یتحمل المریض العقلی المسئولیة المدنیة عن جرائمه وعن الأضرار التی لحقت بالمجنی علیه، وذلک علی الرغم من أنها لم تکن مقصودة أو متعمدة. وفی ذلک یقول (ابن قدامه) «عمد الصبی والمجنون والمعتوه خطأ یحمله العاقلة» ومعنی هذا أن ما ینتج عن المتخلف عقلیاً من أفعال أو أضرار تصیب الآخرین، فإنهم یعوضون من ماله الخاص، إذا کان ذا مال أو من مال أسرته أو عائلته، لأن حقوق العباد لا تسقط بالأعذار.

المسئولیة الجنائیة للمتخلف عقلیاً
اشترطت الشریعة الإسلامیة فی تحقیق المسئولیة الجنائیة علی العموم أن یکون الجانی عاقلاً بالغاً مختاراً، ولذلک فلا جنایة من صبی ولا مجنون ولا من نائم ولا مغمی علیه ولا سکران. وحتی نعرف قدر الإسلام فی تقدیر تلک الفئة نلقی نظرة تاریخیة علی النظرة الأوروبیة للمریض العقلی من حیث المسئولیة الجنائیة.
کان الجنون خلال القرنین الحادی عشر والثانی عشر مهما عظمت درجته لا یعتبر فی «ألمانیا مثلا عاملاً مخففا للعقاب فی جرائم القتل. إلا إذا کان الجانی قد أثبت جنونه بإحداث إصابات جسیمة بنفسه أی ببدنه وقت وقوع الجریمة. و فی القرنین السابع عشر والثامن عشر استمر الاتجاه البدائی الصارم سائداً فی شمال أوربا حیث کان المصابون بالقصور العقلی الواضح وبالمرض العقلی توقع علیهم فی «ألمانیا» عقوبات شدیدة قد تصل إلی الإعدام.
أما المشرع الإنجلیزی «ماثیو هیل» فقد فرق بین القصور العقلی والمرض العقلی وقسم هذا الأخیر إلی جنون جزئی وجنون کلی، ثم عرف الجنون الجزئی بأنه عبارة عن الکفایة فی استخدام ملکة التعقل بالنسبة لبعض هذه المواضیع أو الظروف أو المواقف دون البعض الآخر. وأبدی الرأی بأن هذا الجنون الجزئی الذی لا یفقد الشخص بصفة کاملة القدرة علی استخدام ملکة التعقل لا یعفی من العقاب عما یرتکب من جرائم.
وهذه القاعدة التی اتخذها المشرع کأساس لتعالیمه القانونیة تعنی فیما یختص بالمسئولیة الجنائیة أن اضطراب الإدراک والتفکیر ـ أی اضطراب الجانب المعرفی للعقل ـ هو المعیار الوحید للدلالة علی إصابة المتهم بالمرض العقلی المعفی من تلک المسئولیة.
أما فی مصر وفی التشریع العربی المسلم فإن الإصابة بالمرض العقلی تساوی عدم المسئولیة الجنائیة. وینص القانون (۶۲) من قانون العقویات علی أنه «لا عقاب علی من یکون فاقداً للشعور أو الاختیار فی عمله وقت ارتکاب الفعل إما لجنون أو عاهة فی العقل».

حق الزواج وتکون الأسرة للمتخلف عقلیاً
تعرض المتخلفون عقلیاً فی مجتمعات کثیرة للحرمان من حقهم فی الزواج وتکوین الأسرة بدعوی أنهم لا یفهمون معنی الزواج ولا أهدافه ولا یقدرون علی تحمل مسئولیاته وتبعاته من إنجاب وتکوین أسرة ولا یفهمون معنی الحب فی الإشباع الجنسی، ویمارسون الجنس کالحیوانات بطریقة غیر مهذبة لا ترضی الزوج الآخر مما یجعل زواجهم فاشلاً.
أما فی المجتمعات الإسلامیة فالزواج واجب (أو سنة مؤکدة) علی کل من یقدر علیه ومکروه علی من لا یقدر علیه سواء أکان ذکیاً أم عادیاً أم معاقاً. وسمحت الشریعة الإسلامیة منذ قرون عدیدة بزواج المتخلف عقلیاً إذا توافرت فیه شروط الزواج التی تطلبها فی زواج الشخص العادی، عدا أمر واحد هو أن الشخص العادی یستطیع أن یزوج نفسه لأنه کامل الأهلیة، صالح لأن یتولی أموره بنفسه.
أما المتخلف عقلیاً فلم تترکه الشریعة یتحمل مسئولیات الزواج وحده لأنه ناقص الأهلیة ومنعته من تزویج نفسه وأوکلت أمر زواجه إلی أبیه أو جده أو القاضی.
جاء فی المغنی «الولایة فی الزواج کالولایة علی المال لا تعطی إلا للآب أو الجد، فإن لم یکن للمعتوه أب أو جد تولی أمر تزویجه السلطان».
وقد منعت الشریعة زواج المتخلف عقلیاً فی الأحوال الآتیة:
۱ـ عدم القدرة علی النفقة فی الزواج سواء من ماله أو من مال ولی أمره.
۲ـ عدم القدرة علی القیام بالواجبات الزوجیة.
۳ـ عدم القدرة علی تحقیق ما شرع الزواج من أجله مثل السکن والمودة والرحمة.

حق الإنجاب والتربیة للمتخلفین عقلیاً
تعرض المتخلفون عقلیاً فی کثیر من المجتمعات للحرمان من حقهم فی الإنجاب وفی تربیة الأطفال فی الرشد، وظهرت فی أوربا و أمریکا حرکات لتحسین النسل دعت إلی تعقیم المتخلفین عقلیاً. وکانت ولایة (أندیانا) الأمریکیة أول ولایة تستجیب لهذه الدعوة وجعلت تعقیمهم إلزامیاً، وتبعها فی ذلک کثیر من الولایات الأمرکیة، ثم أخذت کندا وبعض الدول الأوربیة بمبدأ التعقیم الإجباری.
أما فی المجتمعات الإسلامیة فقد أقرت الشریعة من أکثر من ۱۴۲۳ سنة ما انتهت إلیه القوانین الوضعیة الحدیثة من عدم حرمان المتخلفین عقلیاً من الإنجاب و إشباع حاجاتهم للوالدیة ما داموا قادرین علی الزواج والإنجاب شأنهم فی ذلک شأن الأشخاص العادیین.
وحرم الإسلام الاختصاء للمتخلفین عقلیاً وغیر المتخلفین عقلیاً بدون سبب علاجی. وفی ذلک یقول الصادق الأمین صلی اللّه علیه و آله و سلم «لیس منا من خصی أو اختصی» ودعا المسلمین إلی الزواج والإنجاب فقال علیه السلام «تناکحوا تناسلوا فإن مباه بکم الأمم یوم القیامة».
والملاحظ بشکل عام فیما یتعلق بالإسلام أنه منع زواج حالات التخلف العقلی الشدید والمتوسط، و إنه منعهم من الإنجاب لأنهم غیر قادرین علی الزواج ومن لا یتزوج لا ینجب.

الولایة علی المتخلفین عقلیاً
شرع الإسلام الولایة علی المتخلفین عقلیاً لحاجتهم إلی من یحمیهم ویقوم علی شئونهم ویعلمهم الحیاة ویدریهم علیها ویوجههم إلی الخیر ویعودهم علی العادات الإسلامیة ویحفظ أموالهم وینمیها. هذا وتنقسم الولایة علیهم إلی ثلاثة أنواع هی:
۱ـ ولایة الحضانة أو التربیة: جاء فی المغنی «فإن کان الغلام معتوهاً کان عند الأم، ولم یخیر لأن المعتوه بمنزلة الطفل و إن کان کبیراً. ولذلک کانت الأم أحق بکفالة ولدها المعتوه عند بلوغه.
۲ـ الولایة علی النفس: لعجزه عن حمایة نفسه.
۳ـ الولایة علی المال: لعجزه أو عدم قدرته علی الحفاظ علی ماله. لذا یحجز علی ماله ولا یدفع إلیه.

القرآن و الأعمی
جاء ذکر الأعمی والعمی فی مواضع کثیرة فی القرآن منها ما هو مادی ومنها ما هو حسی معنوی، فعلی سبیل المثال ذکر الأعمی فی سورة فاطر إذ یقول اللّه عزوجل (وما یستوی الأعمی والبصیر) (الآیة ۱۹) وفی قوله فی سورة الحج (فإنها لا تعمی الأبصار ولکن تعمی القلوب التی فی الصدور) (الآیة ۴۶)، وفی سورة النمل قوله (وما أنت بهادی العمی عن ضلالتهم…) (الآیة ۸۷)، وفی سورة طه قوله (ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشة ضنکا ونحشره یوم القیامة أعمی) (الآیة ۱۲۴) وفی سورة الإسراء الآیة (۷۱)، وسورة البقرة الآیة (۱۸) وسورة الأنعام الآیة (۱۰۴)، وسورة الأعراف الآیة (۱۸۶)، سورة یونس الآیة (۴۳)، وسورة الروم الآیة (۵۳)، وسورة فصلت الآیة (۴۴) و أخیراً سورة عبس وهی موضوع الحدیث فی هذا السیاق لما لها من أهمیة بالغة تؤکد اهتمام اللّه عزوجل بالکفیف وبالموقف الفردی الذی حدث فیه والذی کان من نتیجته أن انزل اللّه من فوق سبع سماوات قرآنا یقول فیه (عبس وتولی، أن جاءه الأعمی، وما یدریک لعله یزکی، أو یذکر فتنفعه الذکری) سورة عبس الآیات (۱-۴).
لقد کان من أسباب نزول هذه الآیة أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم کان مشغولا بأمر جماعة من کبراء قریش یدعوهم إلی الإسلام حینما جاءه «أبن أم مکتوم» الرجل الأعمی الفقیر یطلب منه أن یعلمه مما علمه اللّه فکره الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم هذا و عبس فی وجهه وأعرض عنه لقطعه کلامه وقال فی نفسه: یقول هؤلاء: إنما أتباعه العمیان والسفلة والعبید. فنزل القرآن بصدد هذه السورة یعاتب الرسول عتاباً شدیداً، ویقرر حقیقة القیم فی حیاة الجماعة المسلمة فی أسلوب قوی حاسم، کما یقرر حقیقة هذه الدعوة وطبیعتها.
إن هذا التوجیه الذی نزل بشأن هذا الحادث هو أمر عظیم جدا. أعظم بکثیر مما یبدو لأول وهلة. إنه معجزة، هو والحقیقة التی أراد اللّه إقرارها فی الأرض، والآثار التی ترتبت علیها بالفعل فی حیاة البشریة، ولعلها معجزة الإسلام الأولی و معجزته الکبری کذلک. ولکن هذا التوجیه یرد هکذا ـ تعقیباً علی حادث فردی ـ علی طریقة القرآن الإلهیة فی اتخاذ الحادث المفرد والمناسبة المحدودة فرصة لتقریر الحقیقة المطلقة والمنهج المطرد، وإلا فإن الحقیقة التی استهدف هذا التوجیه تقریرها هنا والآثار الواقعیة التی ترتبت بالفعل علی تقریرها فی حیاة الأمة المسلمة هی الإسلام فی صمیمه وهی الحقیقة التی أرادها الإسلام ـ و کل رسالة سماویة قبله ـ غرسها فی الأرض.
هذه الحقیقة لیست هی مجرد: کیف نعامل فرد من الناس؟ أو کیف یعامل صنف من الناس؟ کما هو المعنی القریب للحادث. وللتعقیب، إنما هی أبعد من هذا جداً.
إنها: کیف یزن الناس أمور الحیاة؟ ومن أین یستمدون القیم التی یزنون بها ویقدرون؟ والحقیقة التی استهدفت هذا التوجیه إقرارها هی أن یستمد الناس فی الأرض قیمهم و موازینهم من اعتبارات سماویة بحتة، آتیة لهم من السماء، غیر مقیدة بملابسات أرضهم، ولا بمواصفات حیاتهم ولا نابعة من تصوراتهم المقیدة بهذه المواصفات وتلک الملابسات.
کذلک ندرک من عظمة هذا الأمر وعسره حین ندرک أن نفس محمد صلی اللّه علیه و آله و سلم ـ قد احتاجت ـ کی تبلغه ـ إلی هذا التوجیه من ربه، بل إلی هذا العتاب الشدید، الذی یبلغ حد التعجب من تصرفه. إنه لیکفی لتصویر عظمة أی أمر فی هذا الوجود أن یقال فیه: إن نفس محمد صلی اللّه علیه و آله و سلم ـ قد احتاجت ـ کی تبلغه ـ إلی تنبیه وتوجیه.
لقد کان العتاب من اللّه العلی الأعلی لنبیه الکریم، صاحب الخلق العظیم، فی أسلوب عنیف و شدید وللمرة الوحیدة فی القرآن کله یقال للرسول الحبیب القریب: «کلا» وهی کلمة ردع وزجر فی الخطاب.
کل هذا بسبب الأعمی الفقیر، والذی بسببه أیضاً لم یعبس الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم فی وجه فقیر قط، ولم یعرض عنه بعد عتاب اللّه له، وقد قیل أن اللّه عتاب رسوله حتی لا تنکسر قلوب أهل السفة أو لیعلم أن المؤمن الفقیر خیراً من الغنی.
لقد صار الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم بعد هذا یبسط رداءه لـ «أبن أم مکتوم» ویقول له: مرحباً بمن عاتبنی فیه ربی» ویقول: «هل من حاجة؟». وقد بلغ تقدیر الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم له بعد ذلک أن استحلفه ـ وهو الأعمی ـ مرتین علی المدینة فی غزوتین غزاهما.
و «ابن أم مکتوم» هذا له موقف آخر مع اللّه ومع القرآن یوضح اللّه جلا جلاله فیه کیف یتعامل مع الأعمی ذا الحاجة الخاصة، وکیف بسببه ویسبب شدة إیمانه وعمق صلته بربه أنزل اللّه قرآنا رفع فیه التکلیف عنه و عن أمثاله من غیر أولی الضرر، فعن «زید بن ثابت» قال: أملی علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم «لا یتسوی القاعدون من المؤمنین والمجاهدون فی سبیل اللّه» فجاءه «أبن أم مکتوم» وهو یملیها علیّ، قال: یا رسول اللّه واللّه لو أستطیع الجهاد لجاهدت. فأنزل اللّه علی رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلم وکان فخذه علی فخذی فثقلت علیّ حتی خفت أن ترض فخذی ثم سری عنه، فأنزل اللّه (غیر أولی الضرر)، وبذلک صارت الآیة (۹۵) من سورة النساء کما یلی (لا یستوی القاعدون من المؤمنین غیر أولی الضرر والمجاهدین فی سبیل اللّه بأموالهم وأنفسهم) الآیة.
لقد کانت الآیة فی البدایة تفاضل بین المجاهدین والقاعدین ثم استثنی اللّه (أولی الضرر) من القاعدین فکأنه جل جلاله قد ألحقهم بالفاضلین، وفیه أن المرء یبلغ بنیته أجر العامل إذا منعه الضرر عن العمل.
وقوله تعالی (لا یستوی القاعدون من المؤمنین) کان مطلقاً، فلما نزل بوحی سریع (غیر أولی الضر) صار ذلک مخرجاً لذوی الأعذار المبیحة (أی ذوی الاحتاجات الخاصة وغیرهم مما ینطبق علیهم (العذر المبیح) لترک الجهاد من العمی والعرج و المرضی) عن مساواتهم للمجاهدین فی سبیل اللّه بأموالهم و أنفسهم.
وقد بلغ تقدیرهم أوسع مدی یمکن أن یبلغه أحد ما یروی عن «أنس بن مالک» عن أبیه عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم «لقد ترکتم بالمدینة أقواماً ما سرتم من مسیر ولا أنفقتهم من نفقة ولا قطعتم من واد إلا وهم معکم، قالوا: وکیف یا رسول اللّه یکونون معناً فیه؟ قال: حبسهم العذر». وفی هذا المعنی یقول الشاعر:
یا راحلین إلی البیت العتیق
لقد سرتم جسوماً ونحن سرنا أرواحاً
إنا أقمنا علی عذر وعلی قدر
ومن أقام علی عذر فقد راحا
وختاماً فقد أنزل اللّه فی حق الأعمی آیات أخری، لکنه ذکر معه بعض من ذوی الاحتیاجات الخاصة الأخری کالأعرج والمریض والضعفاء وهو ما سنتناوله فی النقطة التالیة والمتعلقة بذکر ذوی الاحتیاجات الخاصة فی القرآن ورعایة اللّه لهم.

القرآن والأعرج والمریض والضعفاء
یقول اللّه عزوجل فی سورة النور فی الآیة (۶۱) (لیس علی الأعمی حرج ولا علی الأعرج حرج ولا علی المریض حرج…) الآیة. ویقول جل جلاله فی سورة الفتح فی الآیة (۱۷) مکرراً و مؤکداً (لیس علی الأعمی حرج ولا علی الأعرج حرج ولا علی المریض حرج …) الآیة.
یقول ابن کثیر عن عطاء الخرسانی وعبدالرحمن بن زید بن أسلم أن هذه الآیة من سورة النور نزلت فی الجهاد، وجعلوا هذه الآیة ههنا کالتی فی سورة الفتح وتلک فی الجهاد، أی أنهم لا إثم علیهم فی ترک الجهاد لضعفهم وعجزهم. وقد ذکر اللّه الآعذار فی ترک الجهاد فمنها ما هو لازم کالعمی والعرج المسثمر وعارض کالمرض الذی یطرأ أیاماً ثم یزول، فهو فی حال مرضه ملحق بذوی الأعذار حتی یبرأ. وفی سورة التوبة فی الآیة (۹۱) یقول عز من قائل (لیس علی الضعفاء ولا علی المرضی ولا علی الذین لا یجدون ما ینفقون حرج …) الآیة.
کرر اللّه فی هذه الآیة تأکیده وبیانه للأعذار التی لا حرج معها والتی رفع بها الحساب والتکلیف عن من لا یستطیع ومن لیس فی وسعه تقدیراً و إشعاراً لهم بأن اللّه معهم، یقدر حالهم، لذا فقد بین اللّه الأعذار التی لا حرج علی من قعد معها عن القتال، فذکر منها ما هو لازم للشخص لا ینفک عنه وهو الضعف فی الترکیب الذی لا یستطیع معه الجلاد فی الجهاد ومنه العمی والعرج ونحوهما، وبهذا بدأ به، ومنها ما هو عارض بسبب مرض عن له فی بدنه شغله عن الخروج فی سبیل اللّه، وغیر ذلک.
ولم یترک القرآن شیئاً للصدفة فهو لکل زمان و مکان، وهو مع کل مسلم حسب ما خلقه اللّه، فکل میسر لما خلق له. لقد أنزل اللّه فی محکم آیاته کل شئ، فالأعرج والکفیف والأصم مرضی، وهم جمیعهم من ذوی الاحتیاجات الخاصة وکذلک المجنون، والمریض قد یزمن مرضه ولا یبرأ منه ویضعف مع الوقت ویکون ذا حاجة، علی الأقل للرعایة والعنایة من قبل الغیر.
کل هؤلاء وغیرهم راعاهم اللّه وهو علیهم ولم یشدد، وأجمل وأروع ما یمکن أن یذکر هنا، أن المرضی ومنهم ذوی الاحتیاجات الخاصة وغیرهم، هؤلاء منهم من لا یصلی ولا یصوم بل رفع عنه التکلیف تماماً، ومنهم من لا یمکنه أداء الحج مثلاً رغم القدرة لمرضه ولا حرج علیه، وکذلک لا یمکنه الصیام ویرجی له حین الاستطاعة والقدرة، ومنهم من لا یمکنه الذهاب للمسجد لأداء الفروض فی جماعة وهو یعامل معاملة القادر علی ذلک، لأنه من غیر أولی الضرر فأی رحمة تلک، وأی تقدیر للبشر کهذا… إنها رحمة اللّه القائل فی محکم آیاته (یرید اللّه بکم الیسر ولا یرید بکم العسر) سورة البقرة الآیة (۱۸۵).

التربیة الإسلامیة
التربیة مأخوذة من حیثیة إیماننا باللّه، ولکن تربیة المخلوقِ للمخلوق هی تربیة من خلق لمن خلق، ولکن تربیة اللّه للخلق هی تربیة من خلق لمن خلق. فالفارق کبیر بین التربیة التی أخذها اللّه وبین التربیة التی کانت لله. و إذا کانت التربیة تعنی إیصال المُربی إلی الکمال الذی هیئ له فلابد أن یعرف المُربی ملکات المُربی حتی لا یریی ملکة علی حساب ملکة فیحصل التمزق فی المربی والقلق النفسی بین ملکاته والتضارب بین مقوماته.
لقد أردت بهذه المقدمة عن التربیة الربانیة أو الإلهیة، أن تکون مدخلا للنماذج البشریة المعوقة أو ذات الاحتیاج الخاص التی سوف أعرض لها. إنها نماذج لمسلمین رباهم اللّه عزوجل من خلال رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلم محمد بن عبداللّه ومن خلال القرآن الکریم. ومعنی أن یریی اللّه مخلوقاً فهذا یعنی أن المخلوق سیکون علی أجمل خُلق وأحسن أدب وأکمل صورة وغیر ذلک کثیر…
والتربیة الإسلامیة حین تضع منهجاً إنما تضع منهجاً عن اللّه الذی خلق الإنسان، ومادام اللّه هو الذی خلق الإنسان فصاحب الصنعة الذی صنعها هو أعلم بها وهو الذی یقنن لها.
إن التاریخ الإسلامی یحفل بصفحات کثیرة مضیئة، تسجل لهؤلاء المعوقین العباقرة ما لم تسجله لغیرهم ممن تمتعوا بحواسهم کاملة. هذا التاریخ یحفل بإناس رباهم من لا ینطق عن الهوی، داخل الأسرة المسملة، التی هی المعهد الاجتماعی للتیار الإنسانی للفرد، والتی یتعلم منها المسلم أفضل أخلاقه الاجتماعیة، لأن اللّه قد أحاطها بتشریعات جعلها تتضامن وتتماسک تماسکاً وثیقاً منذ نزلت تشریعات الإسلام علی الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم.
فی ظلال التربیة الربانیة و التربیة الإسلامیة ولد معوقون امتحنهم اللّه فی حواسهم وأعضاءهم لکنهم و برعایة الإسلام کانوا نموذجاً قلما یتکرر فی عصرنا الحالی، من هؤلاء المعوقین علی سبیل المثال لا الحصر: الأعمی «عبداللّه بن عباس» ترجمان القرآن وحبر الآمة، والشهید الأعمی «عبداللّه بن أم مکتوم»، والأعرج الأهتم «عبدالرحمن بن عوف» أحد المبشرین بالجنة، ومقطوع الرسغ «حسان بن ثابت» شاعر الدعوة الإسلامیة، والنحیف القصیر المزدرد من أهل الشرک المسخور منه « عبداللّه بن مسعود» أول من جهر بالقرآن، والأعرج «عمر بن الجموح» من وطئ الجنة بعرجته، والأصلم «عمار بن یاسر» الذی من عاداه فقد أبغض اللّه، والأعور «عثمان بن مظعون» المهاجر إلی اللّه، والمصروعة الصابرة «أم زفر» التی بشرها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم بالجنة.
إنها نماذج قل أن یوجد مثلها، یحاول الفصل الحالی فی مبحثه الأخیر إبراز بعض هذه القیم الخالدة. وهذه القوة التی وهبها اللّه لهؤلاء، والتی تمثل بحر زاخر بلا شاطئ … فالبیئة العربیة الصحراویة الجرداء … وحتی البلاد المفتوحة علی أیدی العرب المسلمین … کانت بیئات حافلة بمثل هذه العاهات والنواقص وبفضل إیمانها وتربیتها الربانیة والمحمدیة استطاعت أن تتغلب علی عاهاتها ونواقصها، کما شرفت قدرها وعلت منزلتها بما ملکت من إیمان وتحد وإرادة.
من هؤلاء ولحدود البحث نختار ثلاث شخصیات أو نماذج هم: «عمرو بن الجموح» و «أم زفر»، و «عبداللّه بن أم مکتوم» وسبب الاختیار أنهم ولدوا بعاهاتهم وعاشوا معها. وهذا سبب آخر هم أنهم یمثلون ثلاثة نماذج لثلاثة من ذوی الاحتیاجات الخاصة وهی: الأعمی والأعرج والمصاب عقله.
وفیما یلی نتناول فی إیجاز سیرة کل واحد منهم وکیف رباه الإسلام والرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم.

الأعمی الشهید «عبداللّه بن أم مکتوم»
رجل أعمی أنزل صلی اللّه علیه و آله و سلم فی شأنه ست عشرة آیة تلیت وستظل تتلی حتی یوم البعث ولقاء اللّه جل جلاله، سبق غیره إلی الإسلام … وتحمل المشاق فی سبیل إعلاء دینه والإیمان بربه الکریم، فهاجر مع المهاجرین من مکة إلی المدینة، لم یقف فقده لبصره دون المشارکة الفعلیة فی الدعوة الإسلامیة … فحفظ القرآن الکریم وروی الکثیر من أحادیث الرسول الکریم، تربطه بالرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم صلة رحم، فقد کان ابن خال أم المؤمنین «خدیجة بنت خویلد» رضوان اللّه علیها.
عاش محنة المسلمین فی مکة بکل ما حفلت به من تصحیة وثبات وصمود وفداء. وعانی من أذی قریش ما عاناه أصحابه وبلا من بطشهم وقسوتهم ما بلوه، فما لانت له قناة ولا فترت له حماسة ولا ضعف له إیمان. وإنما زاده ذلک استمساکاً بدین اللّه، وتعلقاً بکتاب اللّه، وتفقهاً بشرع اللّه، وإقبالاً علی الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم.
ولن نعید الحدیث عنه فقد سبق ذکره فی الجزء الخاص بالقران والأعمی، وأن اللّه أعفاه وأمثاله من الجهاد، بل جعل له نفس الأجر والثواب غیر أن نفسه الطموح أبت علیه ألا یقعد مع القاعدین وعقد العزم علی الجهاد فی سبیل اللّه.
حرص منذ الیوم الذی أنزل اللّه فیه «غیر أولی الضرر» ألا تفوته غزوة، وحدد لنفسه وظیفتها فی ساحات القتال فکان یقول «أقیمونی بین الصفین، وحملونی اللواء أحمله لکم وأحفظه فأنا أعمی لا أستطیع الفرار».
وفی السنة الرابعة عشر للهجرة عقد عمر بن الخطاب العزم علی أن یخوض مع «الفرس» معرکة فاصلة تدیل دولتهم وتزیل ملکهم، وتفتح الطریق أمام جیوش المسلمین، فکتب إلی عماله یقول: «لا تدعوا أحدا له سلاح، أو فرس، أو نجدة، إلا انتخبتموه ثم وجهتموه إلی، والعجل العجل».
وطفقت جموع المسلمین تلبی نداء الفاروق، وتنهال علی المدینة من کل حدب وصوب، وکان فی جملة هؤلاء مکفوف البصر «عبداللّه بن أم مکتوم». ولما بلغ الجیش «القادسیة» برز عبداللّه بن أم مکتوم لابسا درعه، مستکملاً عدته، وندب نفسه لحمل رایة المسلمین، والحفاظ علیها أو الموت دونها.
وانتصر المسلمون وزال عرش من أعرق عروش الدنیا ورفعت رایة التوحید فی أرض الوثنیة، وکان ثمن هذا النصر المبین مئات الشهداء، وکان هو من بینهم، فقد وجد مضرجاً بدمائه وهو یعانق رایة المسلمین.
إنها سیرة عظیم من عظماء الإسلام، رباه الإسلام، وکرمه اللّه أجل وأعظم تقدیر. إنه واحد من الذین صنعوا بإرادتهم مجداً عجز عنه المبصرون، فلم یستسلم لنقص حسی، بل ناضل ببصیرته فی کل مجال، حتی ذلک المجال الذی لم یکن واجباً علیه أن یناضل فیه فیمنحه اللّه الشهادة والجنة معاً. ویضرب مثلاً عظیماً لقوة الإرادة والإیمان.

المصروعة «أم زفر»
عن عطاء بن أبی رباح قال «قال لی ابن عباس: ألا أریک امرأة من أهل الجنة؟ قلت بلی قال: هذه المرأة السوداء أتت النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم فقالت: إنی أصرع ، وإنی أتکشف فأدع اللّه لی. قال: إن شئت صبرت ولک الجنة، وإن شئت دعوت اللّه أن یعافیک. فقالت أصبر. فقالت: إنی أتکشف فادع اللّه لی أن لا أتکشف فدعا لها».
إنها أم زفر سعیدة الأسدیة، وکانت حبشیة صفراء عظیمة، أتت النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم لیعالجها من الصرع ـ بإذن اللّه ـ حیث کان النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم فی ذلک الوقت یؤتی بالمجانین فیضرب صدر أحدهم فیبرأ.
جاءت هذه السیدة المسلمة عمیقة الإیمان تطلب الشفاء والعلاج خصوصاً وأنها حینما تصرع تسقط علی الأرض فتفقد الوعی ویتکشف جسدها للناس وهی لا تدری ماذا یتکشف منه وقت صرعها وغیاب عقلها وفقدانها للإدراک والشعور بما یدور حولها.
جاءت هذه السیدة التی قیل أنها کانت ماشطة السیدة خدیجة أم المؤمنین رضی اللّه عنها والتی کانت تتعاهد النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم بالزیارة، تبحث لها عن مخرج للصرع الذی قال عنه «ابن قیم» أنه نوعان أو صرعان: صرع الأرواح الخبیثة الأرضیة وصرع من الأخلاط الردیئة. الصرع الأول لیس مجال بحثنا الحالی، أما الثانی فهو الذی یتکلم فیه الأطباء فی سببه وعلاجه وهو علة الدماغ سدة غیر تامة فیمتنع نفوذ الحس والحرکة فیه وفی الأعضاء نفوذاً من غیر ما إنقطاع بالکلیة، وقد یکون لأسباب أخری کریح غلیظ یحتبس فی منافذ الروح أو بخار ردئ یرتفع إلیه من بعض الأعضاء مما یستحیل أن یبقی الإنسان معه منتصبا بل یسقط ویظهر فیه الزبد غالباً.
وهذه العلة تعد من جملة الأمراض الحادة، وتعد من جمله الامراض المؤمنة باعتبار مکثها وعسر برئها، لاسیما و إن جاوز فی السن خمساً وعشرین سنة، وهذه العلة فی دماغه وخاصة فی جوهره فإن صرع هؤلاء یکون لازماً.
مما یتقدم یتبین أن الصرع من النوع الثانی یبقی مع من یصاب به حتی یموت. وأن الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم الذی لا ینطق عن الهوی، وأن هو إلا وحی یوحی، یعلم مما علمه ربه أن مرض هذه السیدة المؤمنة من النوع الذی لا یشفی، وهو عندما خیرها بین الصبر علی مرضها ولها الجنة، أو أن یدعو لها فتشفی، کان یعلم أنها ستختار الجنة وستصبر علی المرض، فالجنة أبقی وأخلد، أما هی والمرض ففانیان.
ورغم عسر برئها رخص اللّه سبحانه وتعالی لنبیه الکریم شفاءها من هذا المرض عسیر الإبراء. لکنه الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم ـ بحدسه الإلهی والنبوی ـ کان أیقن منها بحقیقة مرضها. ولذلک فهذا الخیار هو الأجدی لها لأنه حافظ علی الجانب النفسی للمرأة، لأنها إن أخبرت أنها لن تشفی وأن مرضها من النوع المیئوس من شفائه، فإن النتیجة الحتمیة لهذا هو دمارها النفسی، وهذا مع الأخذ فی الاعتبار أنه نبی، وأنه کما تقدم لو تمنی علی اللّه ودعا لها لشفیت، لکنه عرف کیف یسبر غور أعماقها وأعماق سریرتها. وکیف یخیرها بین الخیارین وکلاهما محقق:
الأول خاص بها لأنها اختارت الجنة والصبر علی البلاء والمرض، وهذا ما یؤکده الحدیث الذی یبین فضل من یصرع، وأن الصبر علی بلایا الدنیا یورث الجنة وأن الأخذ بالشدة أفضل من الرخصة لمن علم من نفسه الطاقة ولم یضعف علی التزام الشدة. والخیار الثانی (المحقق أیضاً) لأنه دعاء من قبل النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم لربه من أجل أمة من عباد اللّه.
إن الحدیث بین الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم والسیدة «أم زفر» یؤکد علی أن الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم کان بعید النظر، وکان یحب أمته، ویتمنی الخیر للمرضی من أمته علی وجه الخصوص، إن الرسول ـ من وجهة نظر الباحث ـ حینما جعل السیدة تختار الجنة ـ إیمانیا ونفسیاً ـ إنما خاف علیها، وأحبها وأحب أن یکافئها اللّه بالجنة. فمن کان یعلم أن «أم زفر» إن دعا لها الرسول وشفاها اللّه أنها ستکون من أهل الجنة بعد الشفاء. أهل یضمن أحد أن یتحول سلوکها إلی جانب أسوأ فی حالة شفائها؟ کیف نضمن التحول فی شخصیتها ما بین الصحة والمرض؟ فشتان، شتان ما بین سلوک المریض حینما یکون مریضاً خصوصاً بمرض عقلی کهذا وبین سلوکه حینما یکون بعافیة.
إن تصرف النبی یدل بکل یقین علی أن الإسلام یرعی أبنائه من ذوی الاحتیاجات الخاصة علی وجه الخصوص.

الأعرج «عمرو بن الجموح» أول من وطئ الجنة بعرجته
شیخ عزم علی أن یطأ بعرجته الجنة، إنه «عمرو بن الجموح بن زید بن حرام السلمی» من زعماء یثرب، وسید بنی سلمة المسود، وواحد من أجواد المدینة وذوی المروءات فیها.
کان له صنم یعبده یدعی «مناة وکان یُجله ویقدره ولا یفعل شئ دون الرجوع إلیه، لکن اللّه أراد له الهدایة والإسلام فدخل فی دین محمد صلی اللّه علیه و آله و سلم وکان قد سبقه إلی الإسلام أولاده الثلاثة وأمهم هند.
أسلم «عمرو بن الجموح» قلبه وحیاته لرب العالمین، وعلی الرغم من أنه کان مفطوراً علی الجود والسخاء، فإن الإسلام زاد جوده مضاء، فوضع کل ماله فی خدمة دینه و إخوانه.
سأل الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم جماعة من «بنی سلمة» قبیلة «عمرو بن الجموح» فقال: من سیدکم یا بنی سلمة؟ فقالوا «الجد بن فیس» علی بخل فیه، فقال صلی اللّه علیه و آله و سلم: «وأی داء أدوی من البخل»!! بل سیدکم الجعد الأبیض «عمرو بن الجموح». فکانت هذه الشهادة من الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم تکریماً لابن الجموح، أی تکریم. وفی هذا قال شاعر الأنصار.
فسود عمرو بن الجموح لجوده
وحق العمرو بالندی أن یسودا
إذا جاءه السؤال أذهب ماله
وقال: خذوه، إنه عائد غداً
وبمثل ما کان «عمرو» یجود بماله فی سبیل اللّه، أراد أن یجود بحیاته وبروحه … ولکن کیف السبیل؟ إن فی ساقه عرجاً شدیداً یجعله غیر صالح للاشتراک فی قتال، وإن له ثلاثة أولاد، کلهم رجال کالأسود، کانوا یخرجون مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم فی الغزو، ویثابرون علی فریضة الجهاد. لم یمکنه اولاده من الخروج معهم فی غزوة (بدر) وذلک لعجزه الماثل فی عرجه الشدید. بید أنه راح یلح ویرجو. فأمره الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم بالبقاء فی المدینة.
وجاءت غزوة (أحد) فذهب «عمرو» إلی النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم یتوسل إلیه أن یأذن له وقال له: یا رسول اللّه إن بنی یریدون أن یحبسونی عن الخروج معک إلی الجهاد. «وواللّه إنی لأرجو أطأ بعرجتی هذه الجنة».
وأمام إصراره العظیم أذن له النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم بالخروج، وقال لأبنائه (دعوه لعل اللّه عزوجل یرزقه الشهادة). أخذ «عمرو بن الجموح» سلاحه وانطلق یخطر فی غبور وغبطة ودعا ربه بصورت ضارع «اللّهم أرزقنی الشهادة ولا تردنی إلی أهلی».
کان «عمرو» یخطر وسط المعمعة الصاخبة، ومع کل خطرة یقطف سیفه رأسا من رءوس الوثنیة، لقد شوهد «عمرو» یمضی فی الرعیل الأول ویثب علی رجله الصحیحة وثباً وهو یقول «إنی أشتاق إلی الجنة، إنی أشتاق إلی الجنة».
وجاء ما کان ینتظر، ضربة سیف أومضت، معلنة ساعة الزفاف، زفاف شهید مجید إلی جنات الخلد و فردوس الرحمن. لقد سأل ربه الشهادة، وهو واثق أن اللّه سبحانة وتعالی قد استجاب له.
لقد کان مغرم ـ أی مغرم ـ بأن یخطر بساقه العرجاء فی الجنة، لیعلم أهلها أن محمداً رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم، یعرف کیف یختار الصحاب، وکیف یربی الرجال!!
لقد أستشهد الأعرج «عمرو بن الجموح» ودخل الجنة. «والذی نفسی بیده … لقد رأیت «عمرو بن الجموح» یطأ فی الجنة بعرجته» هکذا قال فی حقه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم، وصار ممن قال فیهم أیضاً وهو یواری شهداء (أحد): «خلوهم بدمائهم وجراحهم، فأنا الشهید علیهم، وما من مسلم یکلم فی سبیل اللّه، إلا جاء یوم القیامة یسیل دما، اللون کلون الزعفران، والریح کریح المسک».

—» دانلود متن کامل کتاب به همراه پاورقی ها (pdf)

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *