الجمعية البحرينة للإعاقة الذهنية والتوحد

جمعیة-البحرینیة-للاعاقة-الذهنیة-والتوحدكلمة الجمعية:
نيابة عن جميع أعضاء الجمعية البحرينة للإعاقة الذهنية والتوحد أرحب بالزائرين الكرام لموقعنا الإتكتروني ، و أقدم نبذة موجزة عن الجمعية و نشاطها:
أن الجمعية البحرينة للإعاقة الذهنية والتوحد متمثلة في لجانها النشطة تسعى جاهدة و بصورة مستمرة و بجهد فعال من أعضائها و العاملين في مراكزها على تطوير مركزيها “الوفاء و الرشاد” عن طريق مساعدة و تشجيع و تنمية قدرات و معلومات الأطفال ، وتزويد أسرهم بالإرشاد و المساندة بالمعلومات اللازمة، و نشر التوعية و الفهم الإجتماعي حول مفاهيم التوحد والتأخر الذهني، و تعزيز دمج هؤلاء الأطفال في المجتمع. و نأمل من الله تعالى و بمساعدتكم جميعا أن تستمر مسيرة الخير و العمل الصالح من أجل وطننا العزيز وهذه الفئة الغالية من مواطنينا.

فريدة المؤيد .. رئيسة الجمعية

نبذة عن الجمعية:
تأسست الجمعية البحرينية للإعاقة الذهنية والتوحد عام ۱۹۹۲م على أيدي مجموعة من المهتمين بهذا المجال ، وكان أهم أهداف الجمعية تقديم الخدمات التأهيلية والتعليمية و التدريبية والترفيهية لهذه الفئة من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على توفير الإرشاد الأسري لأهالي هؤلاء الأطفال والتخفيف من معاناتهم اليومية .
وفي سبتمبر عام ۱۹۹۴ م تمكنت الجمعية بعون الله تعالى و بمساعدات أهل الخير من افتتاح مركز الوفاء في الفترة المسائية للأطفال الذين يعانون من ضعف في القدرات الذهنية والذين على قوائم الانتظار في المراكز المتشابهة . وفي فبراير عام ۱۹۹۷م افتتح المركز وحدة التوحد في الفترة الصباحية بهدف تقديم الخدمات للأطفال المصابين بالتوحد للفئة العمرية من ۶ إلى ۱۲ سنة ثم بعد ذلك بسنة واحدة تقريبا إفتتحنا وحدة التدخل المبكر للفئة العمرية من۳-۶ سنوات .و في فبراير ۲۰۰۰ تمكنت الجمعية من افتتاح مركز آخر هو مركز الرشاد للتوحد للفئة العمرية من ۱۲ إلى ۱۸ سنة و يهدف لتقديم خدمات تأهيلية و مهنية للبالغين من التوحديين و يعمل على تزويدهم بالمهارات اللازمة في الزراعة و النجارة و الخزف و غيره من الأنشطة. و مع نهاية هذا العام ۲۰۰۵ تأمل إدارة الجمعية أن يتم الانتقال إلى المبنى الجديد لمركز الوفاء الذي سيتسع لعدد أكبر من الأطفال .

أسمــاء أعضـــاء مجلـــس الإدارة للدورة الإنتخابية ۲۰۱۲-۲۰۱۴

أ. فريدة عبدالرحمن المؤيد  رئيس مجلس الإدارة

د. أحمد مال الله الأنصاري  نائب الرئيس،ورئيس لجنة مركز الرشاد

د. عبدالله درويش  أمين السر والإعلام ، ورئيس لجنة نادي الشباب للتوحد

السيد محمود الظاعن   الأمين المالي

أ. فوزية المحروس  رئيسة لجنة المركز الزراعي للتدريب المهني

السيدة مها العسيري  رئيسة الوحدة المتنقلة

السيد خالد محمود السعيدي  رئيس اللجنة الاجتماعية وأولياء الأمور

د. نبيل سليمان  رئيس لجنة مركز الوفاء للتوحد

د. إيمان الناصر  رئيسة لجنة مركز الوفاء للإعاقة الذهنية

كيف تصل إلينا:
هاتف رقم : ۹۷۳۱۷۶۲۳۳۰۲+       فاكس رقم : ۹۷۳۱۷۴۸۴۱۱۰+
ص.ب ۲۶۵۹۹       مدينة عيسى – مملكة البحرين
www.bahrainaida.org

مركز الوفاء للتوحد
التوحد هو اضطراب تطوري يؤثر على المهارات الإجتماعية والقدرة على التواصل مع المجتمع ويستمر على فترات طويلة ، وعلى الرغم من أن أسبابه غير معروفة إلا أنه يعتقد أن يكون بسبب اختلال فزيولجي في المخ يؤثر على نموه وتطوره وليس بسبب عوامل بيئية أو تربوية وهذا الاضطراب يصيب الأطفال الذكور أكثر من الإناث بمعدل أربعة إلى واحد من مختلف الأجناس والديانات . تختلف درجات الإضطراب من طفل إلى آخر ، كما يشترك أطفال التوحد في الخصائص التالية ولكن بدرجات متفاوتة:
صعوبة الإتصال اللغوي.
عوبة الإتصال غير اللغوي.
صعوبة تطوير مهارات التخيل والإبتكار.
المقاومة ورفض تغيير الروتين.
الإعاقة الذهنية
هي حالة تشير إلى جوانب قصور ملموسة في الأداء الوظيفي الحالي للفرد . تتصف هذه الحالة بانخفاض القدرة العقلية دون المتوسط بشكل واضح ، ويكون متلازما مع جوانب قصور في السلوك التكيفي ، تظهر دلالات الإعاقة الذهنية قبل سن الثامنة عشرة، تؤثر الإعاقة الذهنية تأثيرا سلبيا على مستوى التحصيل الدراسي للطفل .
تقاس القدرة العقلية عن طريق إجراء اختبار الذكاء، ويحصل الفرد ذو الإعاقة الذهنية على نسبة ذكاء ۷۰ أو دون ذلك . أما السلوك التكيفي فإنه يشير إلى إنضباط الفرد في الحياة اليومية . قد تحدث لدى الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية صعوبات في التعليم ، والتواصل وفي المهارات الإستقلالية والإجتماعية والمهنية. ويحتمل أن ترجع أسباب الإصابة لدى العدد الأكبر من الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية إلى عوامل بيولوجية مثل:
شذوذ كروموزومي، الاسفكسيا ( نقص الأكسوجين)، إختلاف الدم بين الجنين وأمه، إنتقال عدوى بعض الأمراض من الأم إلى الجنين ( مثل الحصبة الألمانية والهربس ) . كذلك يمكن أن تحدث الإعاقة الذهنية نتيجة التعرض للحوادث الشديدة على الرأس.

مركز الوفاء
مركز الوفاء هو من الأنشطة الهامة للجمعية البحرينية للإعاقة الذهنية والتوحد وقد أفتتح في سبتمبر ۱۹۹۴ بهدف توفير الخدمات التعليمية والتدريبية والترفيهية للأطفال الذين يعانون من ضعف في القدرات العقلية والذين على قوائم الإنتظار في مراكز الأطفال ذوي الحاجات التعليمية الخاصة الأخرى في مملكة البحرين ، وفي فبراير ۱۹۹۷ افتتح المركز قسم التوحد بهدف تقديم خدمات متنوعة للأطفال المصابين بالتوحد .
ويستقبل المركز الأطفال الذين يتكلمون اللغة العربية البالغة أعمارهم من ۳ إلى ۱۲ عاما .
يعمل المركز على فترتين ، الفترة الصباحية وهي مخصصة لأطفال التوحد من الساعة ۷:۳۰ صباحا إلى ۱:۳۰ ظهرا ، والفترة المسائية هي للأطفال الذين يعانون من الإعاقة الذهنية يوميا من الساعة الرابعة إلى السادسة مساء .

أهداف المركز
يهدف المركز إلى تقديم خدمات تأهيلية وتعليمية للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية والتوحد لتمكينهم من العيش بصورة أكثر إستقلالية وإحتراما .
تعديل السلوك غير المرغوب فيه من خلال نظام الحوافز والتشجيع .
التوجيه والإرشاد الأسري وتدريب الأسرة على كيفية التعامل والعناية بطفل التوحد والإعاقة الذهنية .
ويتم ذلك من خلال الأنشطة المتنوعة التي تشتمل على التدريبات التربوية، والنشاط الفني ، الأنشطة الإجتماعية مثل الرحلات، الجولات والحفلات، والنشاط الرياضي ، الموسيقي، والرعاية الصحية مثل التثقيف الصحي والتدخل في الجوانب النفسية والسلوكية والحسية والتطور اللغوي .

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *