رعایه الاسلام لذوی الاحتیاجات الخاصه

رعایه الاسلام لذوی الاحتیاجات الخاصه
المؤلف: دکتور السید فهمی علی

تصدیر
لقد تم فی العقودالثلاثة الأخیرة الکثیر من الأعمال الهامة المعنیة بذوی الحاجات الخاصة و ثقافتهم، لکن مع ذلک، یبقی الطریق طویلاً للوصول إلی الهدف المنشود فی هذا المجال، خصوصاً فی مجالی الثقافة و المعلوماتیة التی یعتریها الکثیر من النقص و الضعف. من هذا یعانی أکثر المعوقین المسلمین من عدم المواکبة الثقافیة و المعلوماتیة.
یتکفّل دار الثقافة للمعوقین بالتنمیة الثقافیة عبر تعریف بالنماذج الممیزة و الناجحة للمراکز و المؤسسات التعلیمیة و الدراسیة و المعلوماتیة و الخدماتیة لذوی الاحتیاجات الخاصة. ایضاً نعرّف الافکار السائدة حول موضوعات الخاصة فی هذاالمجال، خاصةً النشاطات الفکریة من وجهة النظر الاسلام و علماء الاسلام.
هذا الکتاب اقتبست من کتاب سیکولوجیة ذوی الاحتیاجات الخاصة: رعایة المتخلفین عقلیا و تأهیلهم (اسکندریة، دارالجامعة الجدیدة، 2008م)، باعداد دارالثقاقة للمعوقین.
هذا احدالمتون الدراسیة فی الجنة التعلمیة اجریت فی دارالثقاقة للمعوقین.
و بعد فالشکر بتمامه للاستاذ السید فهمی علی استاذ علم النفس المساعد، نرجو من اللّه توفیقه فی کل مجالات العلمیة و الجامعیة.
محمد نوری

مقدمة
المعوق لیس ثمرة فاسدة، و لا هو نبت فی أرض لیست أهل له، ولا هو یستحق أن یعیش علیها وهو لیس نکرة، أو کیان مهمش نرمقه بفتور، ولا نألوا جهداً فی القرب منه، محاولین تفهمه، و أن نحس أحاسیسه أو أن نشعر شعوره، نتعامل معه من منطق المثل القائل «اللی إیده فی، المیه مش زی اللی إیده فی النار» فما دام ما یعانیه لم نشعره، ولم یصل إلینا أو إلی ذوینا، فنحن أیدینا فی الماء.
إن الکثیرین ینظرون إلی ذوی الاحتیاجات الخاصة «ذوی العاهات أو الإعاقات خاصةً» علی أنهم أشخاص غیر عادیین، وهی نظرة مغلفة ببعد البصیرة، و النأی بالعقل بعیداً عن أن یری أنهم حقاً ذوو عاهات، لکنهم مثلهم مثل غیرهم، لهم مشکلات تحتاج لحلول و تدخل، لهم أسالیب یتعاملون بها مع الناس وفق العاهة أو الإعاقة التی یعانون منها، قد یکونون أقل فی اتباع الأسالیب التی سار علیها عرف الناس والمجتمع، لکنهم معذورن، وعلینا إدراک ذلک، فطاقاتهم وقدرنهم محکومة بما یمتلکون منها، والتی هی علی العموم أقل من عامة الناس.
إن فئات المعوقین عدیدة، فمنها أصحاب الإعاقات الجسمیة الذین نطلق علیهم المعوقین حسیاً «کالمکفوفین ـ الصم»، أو جسیماً أیضاً «المعقدین» حرکیاً بکل ما تحمله الکلمة من معنی مثل أصحاب الشلل»، وهناک ضعاف العقول بکل فئاتهم و تصنیفاتهم، وهناک أیضاً متعددوا الإعاقات «مثل الصم والبکم و المکفوفین … وغیر ذلک».
وکل هؤلاء و غیرهم ممن لم یأت ذکرهم هنا، والذین ینطبق علیهم لفظ الإعاقة أو یندرجون تحت فئات ذوی الاحتیاجات الخاصة، کل هؤلاء إنما حدثت لهم الأعاقة لأسباب عدیدة ناتجة عن عوامل وراثیة و غیر وراثیة.
وهم لوضعهم الذی هم علیه یعانون أکثر من غیرهم من مشکلات عدیدة والتی یمکن أن نقسمها إلی مشکلات عامة، وخاصة.
مشکلات عامة: مثل المشکلات الاجتماعیة الممثلة فی اتجاهات الناس نحوهم ونمو عاهاتهم المتنوعة، والمشکلات الأسریة من حیث نظرة الأسرة والأقارب لهم خصوصاً الوالدین أو احدهما عند النظر إلی عاهة أو إعاقة نجلهم علی أنها عقاب من اللّه، وهناک المشکلات التربویة، فهم یحتاجون إلی توفر الإمکانات والأجهزة، والتی تعینهم علی مواصلة مشوار التعلیم و التأهیل وهناک المشکلات الانفعالیة مثل احساسهم بعدم الرضا والسخط علی حالهم و الإحساس الدائم بالإحباط، وکذلک فإدراکهم لذاتهم ضعیف، أو کما یقال مفهوم الذات لدیهم سالب لأنه یتأثر بحالتهم خصوصاً مع فقد عضو من أعضاء الجسد.
وهم مع هذا یعانون من أهم مشکلتین: الأولی: مشکلات الزواج، فهم ربما یکونوا قادرین علی الانجاب، لکن الآخرون ینفرون منهم لکونهم معقوین، فالکل یرغب فی شریک حیاة سلیم صحیح معاف.
أما المشکلة الثانیة؛ فهی المتعلقة بالعمل أو المهنة، وهی من أخطر مشاکلهم حیث تنقص أمامهم فرص العمل، ویضعف الدخل ویحجم أصحاب العمل عن تشغیلهم، لاعتقادهم أنهم أقل إنتاجاً أو أنهم أکثر تعرضاً للحوادث، وهذا یسهم بقدر کبیر فی تعطلهم عن العمل، مما قد یجعل البعض منهم یستغل عاهتهم أو عجزهم فیلجأون إلی التسول المقنع استغلالا لعاهتهم أو استدراء شفقة الناس علیهم.
أما بخصوص المشکلات الخاصة فهی تخص کل فئة دون الأخری، فالمشکلات التی یعانی منها أصحاب فقدان البصر کلیاً أو جزئیاً تختلف عن المشکلات التی یعانی أصحاب الصمم أو ضعاف السمع.
فالکفیف یسمع لکنه لا یری، والأصم یری، لکنه لا یسمع، وکلاهما له من الخصائص والتکوینات النفسیة ما یختلف عن رفیقه فی زملة أصحاب الإعاقات.
وهناک من یجمع بین أکثر من أعاقة، فقد یکون کفیفاً و أصماً، کما قد یکون بجانب ذلک من المتخلفین عقلیاً.
والفئة الأخیرة تتباین تبایناً شدیداً عن أصحاب بعض العاهات الأخری لأن منهم من لا یمکنه رعایة نفسه أو الإعتناء بها بشکل کامل، فالکفیف قد یستطع رعایة نفسه، وقد یسیر فی التعلم قدماً بشکل یفوق ما یفعله المبصرون ـ کعمید الأدب العربی «طه حسین» ـ الذی تعلم حتی صار وزیراً للتعلیم «المعارف سابقاً»، وغیره کثیر من الأمثلة التی أطلعنا علیها التاریخ «کهیلین کیلر» الصماء البکماء العمیاء. أما الأصم فهو یمکنه أن یری ویرعی نفسه تماماً، ویجید الکثیر من شئون حیاته.
أما المعوقون عقلیاً ـ موضوع هذا الکتاب ـ فهم فئات و تصنیفات فهناک منهم القابلین للتعلم وهناک منهم من لا یمکنهم حتی قضاء أبسط أمور حیاتهم.
إنهم یحتاجون للتأهیل أکثر من غیرهم، التأهیل بمعناه الشمولی الذی یعنی تطویر و تنمیة قدراتهم، بالشکل الذی یجعلهم فی المستقبل أن یکونوا مستقلین، منتجین، متکیفین مع کل ما حولهم فی البیئة التی یعیشون فیها.
والتأهیل والرعایة یجب ألا یقتصرا علی جانب دون أخر، فلابد أن یکون التأهیل والرعایة فی النواحی الطبیة، والنفسیة والاجتماعیة، والأکادیمیة «التربیة الخاصة»، و غیر ذلک من أنواع التأهیل والرعایة.
وأخیراً التأهیل المهنی، والإرشاد النفسی. ونحن عندما نفعل ذلک نکون قد أعددنا أفراداً صالحین للمجتمع، متقبلین لذواتهم، متعایشین مع أنفهسم وغیرهم فی أمن وسلام. وهذا أسلم و أفضل من أن نترکهم نهباً للمعاناه والاضطرابات، عرضه لأیادی السوء التی تستغل فیهم ضعف عقلهم وقابلیتهم للاستهواء والإیحاء فیدفعونهم دفعاً للجریمة وسوء السلوک.
یهتم الکتاب الحالی أساساً بمشکلة رعایة المعوقین وتأهیلهم، وقد رأی الباحث أنه لکی نتعرف علی أسالیب الرعایة، وطرق التأهیل أن یستهل الکتاب بفصل انصب جلّ اهتمامه علی التعرف إلی معنی الإعاقة بشکل عام، سواء أکانت تلک الإعاقة تشمل الإعاقات العقلیة أم غیرها من أنواع الإعاقات الأخری التی قد یتبلی الفرد بها.
ثم عرض الباحث لموضوع الذکاء، من حیث مفهومه، و طرق قیاسه ونظریاته، والعوامل المحددة له. وهو موضوع التخلف العقلی، وهو المحور الرئیسی لهذا الکتاب من حیث تناولنا للتخلف العقلی، تعریفه، معاییر الحکم علی وجوده من عدمه وأسبابه، وأعراضه، وتشخیصه، وتصنیفه، والسبل الواجب اتباعها لمنع الإصابة به؛ هذا کله من وجهة النظر الاسلام، آیات القرآن الکریم و روایات النبی الاعظم.
السید فهمی علی

—» دانلود متن کامل کتاب(pdf)  ؛  html

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

تمایل دارید در گفتگوها شرکت کنید؟
در گفتگو ها شرکت کنید.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *